وزراء ورجال أعمال يصفّون أملاكهم في الجزائر

ذكر تقرير إخباري أن وزراء ورجال أعمال في الجزائر يسارعون إلى تصفية أملاكهم، خوفاً من ارتدادات الحراك الشعبي المطالب برحيل الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ونظامه.

وقالت صحيفة «الخبر» في موقعها الإلكتروني، إن رئيس الوزراء السابق، أحمد أويحيى، الذي استقال من منصبه الأسبوع الماضي، عرض فيلته الكائنة بأعالي حي حيدرة الراقي في العاصمة الجزائرية للبيع.

وذكرت الصحيفة، نقلاً عن مصادر موثوقة، أن أويحيى عرض فيلته للبيع بسعر سيكون أضعاف ما دفعه للخزينة العمومية عندما تنازلت له مديرية أملاك الدولة عنها بسعر رمزي.

وقالت المصادر ذاتها إن سعر الفيلا الفخمة لا يقل عن خمسة ملايين دولار، بحكم موقعها الاستراتيجي بأعالي العاصمة، حيث كانت مقراً لسفارة يوغوسلافيا سابقاً.

وتحدثت الصحيفة عن مسارعة «رجال الأعمال والمال المحسوبين على النظام، في الأيام الأخيرة، إلى عرض ممتلكاتهم العقارية للبيع، بعد أن تعذر عليهم التصرف في ممتلكاتهم العينية من شركات وأصول منقولة».

ولفتت إلى أن هذه التحركات تأتي لتؤكد مخاوف مسؤولين في السلطة ورجال الأعمال من ارتدادات الحراك الشعبي المطالب برحيل النظام ورجالاته جميعاً.

طباعة