مقتل مستوطنَين وإصابة ثالث في إطلاق نار شمال الضفة - الإمارات اليوم

الاحتلال يقتحم ضاحية شويكة بمدينة طولكرم

مقتل مستوطنَين وإصابة ثالث في إطلاق نار شمال الضفة

الاحتلال أغلق الطرق عقب إطلاق النار على الإسرائيليين الثلاثة. أسوشيتيد برس

لقي مستوطنان مصرعهما وأصيب ثالث بجراح، إثر تعرضهم لإطلاق نار من فلسطيني في المنطقة الصناعية المعروفة باسم «بركان»، بمستوطنة «آرئيل» قرب سلفيت شمال الضفة الغربية، فجر أمس.

وكان المستوطنون الثلاثة قد أصيبوا بجراح وصفت بالحرجة، وأدت إلى مصرع اثنين منهم في وقت لاحق، بحسب وسائل الإسرائيلية، التي قالت إن «مطلق النار شاب فلسطيني (23 عاماً) من قرية شويكة شمال طولكرم، وقد لاذ بالفرار بعد إطلاقه النار»، في حين قالت الشرطة الإسرائيلية إنها بدأت مطاردته لإلقاء القبض عليه.

واقتحمت قوات الاحتلال، أمس، ضاحية شويكة شمال مدينة طولكرم، بزعم البحث عن منفذ إطلاق النار، وحاصرت حارة «القطاين»، وسط الضاحية، قبل أن تقتحم منزل المواطن الفلسطيني أشرف وليد سليمان نعالوة، وتفتيشه واستجواب قاطنيه.

وأجبر الاحتلال أصحاب المنازل المجاورة لمنزل نعالوة على الخروج من منازلهم، بمن فيهم النساء والأطفال، وتقييد أيدي الرجال واحتجازهم تحت الأشجار، في الوقت الذي منعت الصحافيين والمصورين من الوجود في المكان، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاههم، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

وكثفت قوات الاحتلال من وجودها على مدخل بلدة عزون، وقرية عزبة الطبيب المجاورة لها، ونصبت حاجزاً على المدخل الرئيس لمدينة قلقيلية، الأمر الذي تسبّب في إعاقة تنقل المواطنين من وإلى المدينة.

من ناحية أخرى، أمر وزير الحرب الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، بتقليص مساحة الصيد قبالة سواحل قطاع غزة.

وبحسب بيان مكتب ليبرمان، فإنه تقرر تقليص المساحة من تسعة أميال بحرية إلى ستة أميال، بسبب الأحداث التي شهدتها الحدود في قطاع غزة، الجمعة الماضية.

وقال ليبرمان إنه سيتخذ إجراءات إضافية إذا استمرت الأحداث على الحدود، وأشارت القناة العبرية العاشرة إلى أن ليبرمان سيأمر بإغلاق معبر كرم أبوسالم في الخطوة المقبلة.

طباعة