أبو الغيط يرحب بنداء إسكات المدافع في المنطقة

رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بالنداء الذي أطلقه مبعوثو الأمين العام للأمم المتحدة إلى كلٍّ من: سورية والعراق واليمن وليبيا، بإسكات المدافع، ووقف النزاعات الدائرة في المنطقة.

وحث أبو الغيط، في بيان أمس، جميع الأطراف على وقف الأعمال العدائية، ووضع حدٍّ لمعاناة الشعوب التي تفاقمت كثيراً، جراء مواجهة فيروس كورونا، بتبعاته الصحية والاجتماعية والاقتصادية الخطيرة.

وقال إن «الشعوب التي تُعاني الصراعات والأزمات الإنسانية والاستقطابات السياسية الحادة، في كلٍّ من: سورية واليمن والعراق وليبيا، تحتاج إلى هدنة حقيقية، تستجمع خلالها طاقاتها لمواجهة الأوضاع الخطيرة والضاغطة، التي نشأت عن تفشي فيروس كورونا».

وحذر من أن «استمرار الصراعات يُهدد بانزلاق الأوضاع في هذه الدول، إلى ما هو أخطر وأشد وطأة على السكان»، مناشداً «كل الأطراف الاستماع إلى صوت الشعوب التي عانت كثيراً، جراء استمرار الأزمات».

وأضاف أن الوضع الحالي يوفر نافذة فرصة ضيقة، يتعين اغتنامها بسرعة.

طباعة