«مسام» ينزع 100 ألف لغم وذخيرة خلال 16 شهراً

    تمكّن المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام) من تطهير مئات الكيلومترات من الأراضي المسكونة بالألغام، والعبوات الناسفة، والذخائر غير المنفجرة، بعد 16 شهراً من عمله.

    وبهذه المناسبة أقيم أمس، في المقر الرئيس للمشروع احتفالية رمزية بمناسبة تمكّن الفرق الميدانية التابعة للمشروع من نزع 100 ألف لغم أرضي وعبوة ناسفة وذخيرة غير منفجرة زرعتها الميليشيات الحوثية في عدد من المحافظات اليمنية قبل أن يتم دحرها منها.

    وعبّرت الاحتفالية التي نفذتها إدارة المشروع بحضور الخبراء الأجانب وعدد من الموظفين، عن الدافع القوي لـ«مسام» ومنتسبيه، في تحقيق المزيد من الإنجازات، ومدى عزيمتهم وإصرارهم في الحرب ضد الألغام.

    وبهذا الإنجاز، أكد مدير عام المشروع، أسامة القصيبي، أن «مسام» حقق رقماً أنار شمعة الأمل في نفوس اليمنيين، وبعث فيهم روحاً جديدة؛ فالعامل في المشروع يخوض أكثر من معركة واضعاً حياته على المِحَك في سبيل إنقاذ حياة أناس لا تربطه بهم سوى صفته الإنسانية أو الجغرافية.

    وأضاف القصيبي أن نزع 100 ألف لغم وقذيفة غير منفجرة وعبوة ناسفة منزوعة من جوف التراب اليمني، تعني أن 100 ألف نفس وروح حية أُنقذت تقريباً من هذا القاتل المتخفي، وأن هذا الرقم سيظل محفوراً في ذاكرة كل يمني وكل شخص معنيّ بهذه القضية.

    وأكد مدير عام المشروع ‏أن نزع هذا العدد من الموت المدفون تحت الأرض وإتلافه؛ يُعد خطوة جادة في رهان «مسام» من أجل عودة الحياة والأمان إلى كل شبر في اليمن ليكون يمناً بلا ألغام.

     

    طباعة