البرتغال تكافح حرائق جديدة يؤججها ارتفاع الحرارة

اندلع حريق غابات كبير الأحد في محيط منطقة مافرا شمالي لشبونة في البرتغال، حسب الدفاع المدني، بعد ارتفاع حاد في درجات الحرارة خلال نهاية الأسبوع خصوصا في وسط البلاد وشمالها.

وعمل مساءً نحو 400 عنصر، بدعم جوّي، على إخماد الحريق الذي اندلع على بُعد نحو أربعين كيلومترًا شمالي لشبونة.

وحاول سكّان إبطاء تقدّم النيران، في وقتٍ كان الحريق يمتدّ في غابات مجاورة، وفقًا لصور بثّتها قنوات محلّية.

وجرى إخلاء دار للمسنّين تضمّ 30 شخصًا، في إجراء احترازي، على ما قال باولو سانتو المسؤول في الدفاع المدني.

وانتشرت أيضًا حرائق كبيرة أخرى في وسط البرتغال وشمالها، ما استدعى حشد أكثر من ألف رجل إطفاء.

وفي أوريم (وسط)، جرى إخلاء شاطئ نهر في شكل وقائي، وفق ما نقلت وكالة "لوسا" عن مسؤول عن عمليات الإغاثة.

وكان جزء من وسط البرتغال وشمالها في حالة من اليقظة خلال نهاية الأسبوع في مواجهة "الارتفاع الحاد في درجات الحرارة" التي وصلت إلى أكثر من 40 درجة مئوية، وفقًا لمعهد الأرصاد الجوية البرتغالي.

وأشار وزير الداخلية خوسيه لويس كارنيرو مساء الأحد إلى أنّه من المقرّر إصدار إنذار أحمر الثلاثاء بسبب ارتفاع مخاطر الحرائق في محافظات فيلا ريال وبراغانسا وغواردا وفيسيو.

وما زالت البرتغال تحت وطأة صدمة حرائق 2017 التي أودت بحياة أكثر من مئة شخص. وقد شهدت البلاد منذ أوائل يوليو سلسلة حرائق أجّجها ارتفاع درجات الحرارة.

طباعة