عربي مقيم في إيطاليا لـ«الإمارات اليوم»: أتوسل إليكم تعلموا من أخطائنا

حذر عربي يعمل في إيطاليا من عواقب الاستهانة بعدم التقيد بإجراءات السلامة الشخصية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وقال حمدي العويدي لـ«الإمارات اليوم»: «عليكم أن تتعلموا من أخطاء الآخرين ونتائجها التي نعيشها هنا. نحن حالياً في الحجر الصحي. محاصرون لا نخرج إلى الشوارع، الشرطة في حركة دائمة، وتلقي القبض على أي شخص خارج منزله».

وقال عويدي، وهو موظف أردني يعمل في روما: «كل شيء مغلق! الأعمال، مراكز التسوق، المتاجر، كل الشوارع من دون حركة. إيطاليا بلد الحياة تتحول بين لحظة وأخرى إلى مكان وكأنها بلاد حرب مظلمة. إنها حقيقة لم أعتقد يوماً أنني سأعيشها».

وأضاف عويدي: «الناس مرتبكة، حزينة، قلقة وعاجزة، ولا يفهمون في الغالب كيف فرض عليهم هذا الواقع ومتى سينتهي هذا الكابوس».

ويفسر عويدي ما حصل بأنه «خطأ كبير». وقال: «في بداية الإصابة الأولى استمر الناس في تسيير حياتهم كالمعتاد، ونزلوا إلى الشوارع للعمل والترفيه والشعور وكأنها فترة عطلة، فكثرت التجمعات مع الأصدقاء وحول الولائم».

وقال «كان الجميع على خطأ، وكذلك كنت»، وتابع: «أتوسل إليكم، كونوا حذرين، هذه ليست ضحكة ولا مزحة. حماية أحبائك، والديك وأجدادك. المرض خطير عليهم».

وقال إن الناس في إيطاليا يموتون بالمئات يومياً «ليس لأن الطب في ميلانو ليس جيداً (إنه واحد من الأفضل في العالم)، بل لأنه لا يوجد أمكنة للجميع». وقال «لقد استخففنا بالتعليمات في البداية، وقررنا أن نستمر في حياتنا وكان ذلك خطأ جسيماً».

وقدم عودي مجموعة من النصائح قائلاً:

▪ لا تخرج إلى الأماكن المزدحمة.

▪ حاول ألا تأكل في أماكن عامة.

▪ البقاء فترة أطول في المنزل خلال هذه الفترة!

▪ التزم بإرشادات وزارة الصحة (لا تعمل فيها بطل).

▪ التحدث عن بعد متر من كل شخص، لا تقترب، لا تحتضن أو تقبل.

▪ احصل على علاج مكمل ومانع وتعلم من أخطاء الآخرين.

▪ نوصك بتناول فيتامين سي لتعزيز جهاز المناعة لديك.

▪ مساعدة المختصين على منع انتشار الوباء.

* حافظ على النظافة الشخصية والتعقيم باستمرار.

* اعتنِ بنفسك وبحياة من تحب.

يشار إلى أن إيطاليا أحصت، اليوم، 368 وفاة جديدة بفيروس اكورونا خلال 24 ساعة، ما يرفع الحصيلة إلى 1809 في هذا البلد الأكثر تضرراً في أوروبا.

طباعة