«فضيحة الحذاء» تكلف «نايكي» ملياري دولار

تكبدت شركة «نايكي» الأميركية خسارة  أكثر من ملياري دولار من قيمتها السوقية، عقب الحادث الغريب الذي وقع في مباراة كرة سلة بالولايات المتحدة، عندما انفجر حذاء أحد اللاعبين الصاعدين خلال المباراة التي حضرها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

وانفجر حذاء من إنتاج الشركة العملاقة كان يرتديه لاعب جامعة ديوك المرشح للانتقال إلى دوري «إن بي إيه» للمحترفين، زيون وليامسون، بعد 40 ثانية من بداية المواجهة ضد نورث كارولاينا.

وتمزق الحذاء كليا وبشكل واضح خلال ارتكاز وليامسون على قدمه، مما تسبب بانزلاقه وإصابته في الركبة، بحسب مشاهد أظهرتها شبكة «إي إس بي إن»، التي نقلت المباراة.

وخرج اللاعب وهو غير قادر على المشي بطريقة سليمة، دون أن يعود إلى الملعب مجددا، في صدمة فاقت المنافسة القوية بين الجامعتين اللدودتين.

وانخفضت أسهم «نايكي» بأكثر من 1 في المائة في تعاملات اليوم الذي وقع به الحادث، مما أدى إلى فقدان الشركة نحو 2.06 مليار دولار من القيمة السوقية للشركة.

وقال متحدث باسم «نايكي»، إن «جودة وأداء منتجاتنا ذات أهمية قصوى. وبالرغم من أنه حادث فردي. فإننا نحاول فهم ما حدث»، وفقا لموقع «بيزنس إنسايدر».

واعتبر مات باول، وهو مستشار بارز لشركة «إن بي دي» لأبحاث السوق أن الأحذية الرياضية طالما تتعرض لمشاكل «لكن ليس بهذا القدر الواضح».

وكان حذاء نايكي «بي جي 2.5» قد إحتل مواقع التواصل الإجتماعي وأثار موجة من الغضب والانتقادات اللاذعة بحق الشركة، بعد أن كان السبب في إصابة لاعب السلة الناشئ وليامسون.

وقال مايك كرزيزيفسكي مدرب وليامسون أن ما زاد الأمور سوءا، أن اللاعب كان من المتوقع أن يكون المصنف الأول في مسابقات الدوري الأميركي للمحترفين هذا العام، إلا أنه وبسبب حذاء نايك اضطر لمغادرة المباراة يوم الأربعاء مع إصابة في ركبته اليمنى.

وأظهرت لقطات مصورة عن قرب أن وليامسون انزلق وتدحرج على الأرض، ممسكا بركبته وهو يتألم وينظر إلى حذائه الذي تمزق إلى نصفين، وكان السبب في وقوعه.

طباعة