عبدالحليم:أتحمل مسؤولية خسارة الوحدة

           

اعترف المصري أحمد عبدالحليم مدرب الوحدة بتحمله مسؤولية خسارة فريقه أمام الكرامة السوري 4/1 الأربعاء الماضي في الجولة الأولى من دوري أبطال آسيا لكرة القدم.


وقال عبدالحليم إنه «خاطر بالتشكيلة التي اعتمد عليها واساء التقدير في المباراة ليتذيل فريقه ترتيب المجموعة الثالثة التي ذهبت صدارتها للكرامة يليه السد القطري ثم أهلي جدة الذي يتساوى مع الوحدة دون نقاط».


وأضاف: «كان لابد ان نؤمن الناحية الدفاعية  بصورة اكبر مما كانت عليه، وقد حذرت اللاعبين قبل المباراة من خطورة الجهة اليسرى لفريق الكرامة التي يُوجد فيها جنيات وجهاد الحسين وهو ما لم نوفق في تجنبه، كما ان الهدف المبكر اربك حساباتنا، ورغم ذلك حصلنا على عدد من الفرص في الشوط الاول لم نستغلها بالشكل المطلوب في الوقت الذي استثمر فيه الكرامة فرصتيه الوحيدتين وسجل منهما هدفين، وتكرر السيناريو في الشوط الثاني حيث واصلنا الوقوع في نفس الاخطاء وواصل الكرامة استغلال الفرص، ومن الطبيعي عندما تكون متخلفا بهدفين ان تستقبل هدفا ثالثا ورابعا».

 

وتابع «الحضور الجماهيري الكبير ساعد الكرامة في تقديم مباراة كبيرة، خصوصا من الناحية الدفاعية التي اجادها، ومهما يكن فإن المحصلة النهائية هي خسارتنا ثلاث نقاط في اولى مبارياتنا بالمجموعة، والفرصة مازالت قائمة امامنا كون الفوز على السد مقابل انتصار الاهلي على الكرامة الاربعاء القادم سيجعل الفرق الاربعة متساوية في النقاط، وبالتالي فان حظوظ الجميع تكون قائمة، والآن لدينا فترة زمنية قصيرة حتى الاربعاء القادم علينا ان نعمل خلالها بجهد اكبر وتركيز مكثف ونعالج اخطاءنا التي وقعنا فيها».

 

وختم: «أي انتصار سيعيدنا الى الواجهة من جـديد آســيويا، وسيكون مردوده ايجابيا ايضا على صعيد المسابقة المحلية».

 

المسؤولية جماعية

ولم يتفق الحارس المغربي نادر لمياغري مع المدرب عبدالحليم وقال «الجميع يتحمل مسؤولية الخسارة الثقيلة وغير المتوقعة التي تعرضنا لها في حمص، رغم أننا قدمنا كرة قدم جميلة، وبسبب الأخطاء استقبلنا هذا الكم من الاهداف ولم نستثمر اخطاء الخصم بالصورة المطلوبة، لا سيما أننا دخلنا المباراة بحثا عن الفوز لذلك يجب علينا تقبل أي نتيجة وهذه هي كرة القدم».

 

واكد لمياغري ان أهم ما ميز فريق الكرامة وافتقده الوحدة هو الروح القتالية، وقال «لن ينفع البكاء على ما فات بل علينا التكاتف والعمل باصرار في المباراة القادمة امام السد حتى نعوض الخسارة ونبقي على حظوظنا قائمة في هذه البطولة، وهنا اريد ان اوجه رسالة خاصة لجمهور الوحدة على وجه الخصوص الذي تقع عليه المسؤولية أيضاً بقيادة الفريق لعهد الانتصارات، ابتداء من مباراة السد، فالجميع تابع كيف شجع الجمهور السوري فريقه وقاده كما يقوده باستمرار للفوز بملعبه، وعلى جمهور الوحدة والجمهور الاماراتي بصفة عامة ألايتأخر في مؤازرة الفريق امام السد وبعدها سيكون الانتصار قريب المنال».

 
استئناف التدريبات

من جهة أخرى استأنف الوحدة تدريباته على ملعبه استعداداً للقاء السد في الجولة الثانية الأربعاء المقبل والتي سيعود فيها لاعب الارتكاز محمد عثمان الذي غاب عن مباراة الكرامة للإيقاف.


وغاب عن التـدريب لتلــقيه الـعلاج عبدالله النوبي الذي أبدى حزنه على الخسارة واكد انه سيعمل بقوة للــحاق بالفريق قبل مباراة السد التي وصفهـا بأنها «مباراة حياة او موت له شخصيا ولــفريقه».       



المنهالي: فرصة التعويض قائمة   
أكد مهاجم الوحدة صالح المنهالي الذي نزل بديلا في آخر دقائق من مباراة فريقه امام الكرامة واستقبل عكسية مطر وحضر للشحي هدف الوحدة الوحيد، اكد ان فرصة التعويض مازالت قائمة، وخسارة مباراة ليست نهاية المطاف، لان هناك خمس مباريات متبقية والروح القتالية والعمل الجيد خلالها يمكن للفريق ان يعوض هذه الخسارة.

 

وقال المنهالي: نعم الهزيمة برباعية في حمص كانت ثقيلة ومفاجئة، لكن المطلوب الآن هو التفكير في المواجهة القادمة التي لا تقبل أي تفريط واعتقد ان الجميع من جهازين فني واداري ولاعبين يدركون خطورة الموقف لان الفوز يعني الاستمرار في المنافسة والخسارة تعني ابتعادنا كثيرا عن المنافسة على بطاقة المجموعة علاوة على ان المباراة على ملعبنا ويجب الاستبسال خلالها ونأمل ان لايخذلنا جمهورنا الذي نقر بانه صبر علينا كثيرا لكن يجب عليه ان ينسى ما فات ويفكر في القادم ويقف معنا وقفة رجل واحد لان مباراة السد مفترق طرق بالنسبة لمشوارنا في دوري آبطال اسيا.