الشباب يستسلم أمام الفرسان


حقق الاهلي فوزاً عريضاً على الشباب «المتصدر» بأربعة اهـداف دون رد في اللقاء الذي جرى أمس على استــاد مكتوم بن راشد ضمن مواجهات الجولة 14 لبطولة الدوري. وأنهى الاهلي الشوط الاول لمصلحته متقدماً بهدفين نظيفين حملا توقيع اسماعيل الحمادي وفيصل خليل.


وعزز البرازيلي أسونساو تقدم الاحمر بإضافة الهدف الثالث واختتم البديل احمد خليل المهرجان بإضافة الهدف الرابع. ورفع الأهلي رصيده الى 24 نقطة فيما تجمد رصيد الشباب عند 28 نقطة وإن احتفظ بمقعده في الصدارة.


جاءت المباراة في مجملها رفيعة المستوى من جانب الاهلي الذي كانت له الافضلية طوال شوطي اللقاء، واستغل لاعبوه الأخطاء الدفاعية القاتلة لفريق الشباب وتمكنوا من إحراز أربعة أهداف بخلاف الفرصة الاخيرة التي تصدى لها الحارس علي ربيع والعارضة. ولم يقدم الشباب العرض المنتظر منه واستسلم للهزيمة. 


 تفوق أحمر
انطلق الفريقان لتقديم مباراة مفتوحة منذ الدقيقة الأولى لصافرة الحكم الدولي علي حمد وأعلن لاعبو الأهلي حضورهم مبكراً عبر تسديدة أطلقها اسونساو وتصدى لها الحارس علي ربيع. وسعى أصحاب الأرض للرد خشية استمرار النشاط الاهلوي، وعمد لاعبوه لاستغلال الاجناب للوصول لمرمى عبيد الطويلة، وتعددت الضربات الركنية للشباب بيد أنها اصطدمت بالدفاع للمنظم للأهلي ولم تشكل اي خطورة حقيقية.


ولم تتوقف المحاولات الهجومية من الجانبين وإن بدت استراتيجية الأهلي  هي التي اختلفت؛ حيث اهتم قليلاً بالجانب الدفاعي لتأمين مرماه من أي خطورة واتخذ من الكرة المرتدة عنواناً لخطورته.


ومن مجهود فردي رائع تخطى إسماعيل الحمادي مدافعي الشباب ليجد نفسه منفرداً بالمرمى ليودع الكرة بسهولة لحظة خروج الحارس لملاقاته (12).


وأصاب الارتباك صفوف الشباب بعد الهدف وتراجع أداء لاعبيه خصوصاً في وسط الميدان حيث ظهرت الأفضلية واضحة للأهلي الذي تعامل لاعبوه مع  المباراة بهدوء شديد وظهروا أكثر تمركزاً في منتصف ملعبهم للحفاظ على تقدمهم، وصعّد الشباب من محاولاته الهجومية بعدما تجاوز فترات الارتباك بحثاً عن التعادل وأمام تماسك دفاع الأهلي استخدم أصحاب الأرض التسديد من بعيد فكان الأبرز تسديدة إيمان مبعلي التي أمسكها الطويلة.


وحرم الحارس عبيد الطويلة الشباب من إدراك التعادل، حيث تصدى ببراعة لانفراد تام للإيراني جواد كاظميان ليمنع هدفاً محققاً على فريقه، ورد البرازيلي سيزار بانفراد آخر للأهلي لكنه سدد بجوار القائم الأيمن. وفيما الشوط الأول يلفظ أنفاسه استغل فيصل خليل تمريرة ميلاد ميداودي المتقنة من داخل المنطقة ليودع الكرة بسهولة داخل الشباك.


 تبديل وتعزيز
ولم يتغير اسلوب الفريقين مع بداية الشوط الثاني واحتفظا بنفس التشكيلة وظلت المحاولات الشبابية قائمة وظهر ايمان مبعلي بصورة افضل عما كان عليه من قبل وقاد عدة محاولات للوصول لمرمى الاهلي، ولكن الزيادة العددية للمدافعين حالات دون ان تترجم محاولات الشباب لهدف.


ورمى البرازيلي سيريزو بورقتي علي محمد راشد وعيسى عبيد على حساب عادل عبدالله وسالم سعد. وزاد الاهلي من اوجاع الشباب اذ تمكن أسونساو من اضافة الهدف الثالث مستفيداً من تمريرة فيصل خليل ليحولها داخل المرمى وسط حراسة مدافعي الشباب (64).


ودفع مدرب الاهلي بالبديل احمد خليل مكان ميلاد ميداوي ومن اول لمسة له يتلقى تمريرة عرضية يرتقي لها فوق الجميع ويحولها باتجاه المرمى داخل الشباك مضيفاً الهدف الرابع (67). وخرج اسماعيل الحمادي ولعب مكانه حسن علي ابراهيم. وتتصدى العارضة لتصويبة حسن علي ابراهيم لترد داخل الملعب لكنها لم تجد المتابع.


وأبى الحظ ان يساعد الشباب في تقليص الفارق عندما تلقى سرور سالم الكرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى لكنه سدد في اقدام الحارس (77).  وأخرج هيسك فيصل خليل ولعب مكانه محمد سرور، واستمر التفوق الاحمر قائماً بصورة واضحة، وضاعت من احمد خليل وحسن علي إبراهيم فرصتان لزيادة رصيد الاهداف بعدهم اطلق الحكم فريد علي صافرته معلناً نهاية اللقاء.