أسواق الأسهم تتفاعل ببطء مــــــــــع توزيعات الأرباح - الإمارات اليوم

أسواق الأسهم تتفاعل ببطء مــــــــــع توزيعات الأرباح

 

بدأت أسواق الأسهم المحلية في التفاعل البطيء مع اقتراب موعد انعقاد الجمعيات العمومية وإقرار توزيعات الأرباح. 

 

وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي، الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول أمس، بنسبة 0.03% ليغلق على 6163.66 نقطة. وارتفعت القيمة السوقية بمقدار 0.23 مليار درهم لتصل إلى 846.96 مليار درهم . وتم تداول ما يقارب 0.39 مليار سهم بقيمة إجمالية 2.04 مليار درهم من خلال 11227 صفقة.


صعـود «دبي»
وسجل مؤشر سوق دبي المالي ارتفاعا أمس بمقدار 28.5 نقطة ليغلق على 5960.16 نقطة مرتفعا بنسبة 0.48%. وجاء ارتفاع المؤشر بعد صعود أسهم 12 شركة مقابل انخفاض أسهم ثماني شركات. وشهد السوق تداولات بقيمة إجمالية 1.18 مليار درهم بتنفيذ 6385 صفقة لتداول 232.86 مليون سهم.

 

وبالنسبة لتعاملات الأجانب فقد أظهرت بيانات إدارة السوق أن صافي الاستثمار الأجنبي أمس بلغ 47.55 مليون درهم كمحصلة شراء، حيث بلغ إجمالي مشتريات الأجانب 510.68 ملايين درهم تمثل ما نسبته 43.12% من إجمالي قيمة المشتريات مقابل مبيعات بقيمة 463.13 مليون درهم تمثل ما نسبته 39.1% من إجمالي قيمة مبيعات السوق.

 

وبتحليل هذه التعاملات يتضح أن الأجانب من غير العرب قد اشتروا أسهماً بقيمة 277 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 218.9 مليون درهم. في حين بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب غير الخليجيين 175.46 مليون درهم مقارنة بمبيعات قدرها 168.25 مليون درهم. أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 58.21 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 75.99 مليون درهم.  

 

رتابة التداول
قال مدير وسطاء التداول في دبي في شركة «المجموعة المالية هيرميس للتداول» علاء الدين علي «إن تعاملات الأمس اتسمت بالرتابة. حيث استمرت الأسهم في التحرك العرضي مع انخفاض معدلات التداول بسبب انخفاض المضاربات وتحرك الأسهم في النطاق نفسه الذي تذبذبت حوله طوال الأيام الماضية».

 

وأضاف أن «سوق دبي المالي شهد حركة نشطة في النصف ساعة الأخيرة من جلسة التداول حيث حدث نوع من البيع لعدد من الأسهم النشطة من قبل مؤسسات مالية أجنبية لإقفال مراكزها المالية في آخر يوم تداول من الشهر، وقوبلت عمليات البيع بتعاملات شراء قوية من قبل مؤسسين محليين اقتناعا بان أسعار الأسهم المتدنية أساسا تعد محفزة للشراء، خصوصا مع اقتراب موعد عقد الجمعيات العمومية وبالتالي توزيعات الأرباح وكون هذه التوزيعات محفزة للغاية». وأشار على إلى أن «التوقعات المتفائلة للمتعاملين في السوق وثبات المؤشر عند نقطة دعم قوية تعد من العوامل التي ستمكن الأسهم من الصعود خلال الأيام القليلة المقبلة».

 

انخفاض «أبوظبي»
سجل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية انخفاضا طفيفا قدره 14.94 نقطة ليغلق على 4815.57 نقطة منخفضا بنسبة 0.31%. وحققت أسهم 26 شركة انخفاضات بنسب متفاوتة مقابل ارتفاع أسهم 17 شركة فقط.

 

وبحسب بيانات إدارة السوق فقد تم تداول 161.5 مليون سهم خلال 4845 صفقة بقيمة إجمالية 860.6 مليون درهم.


وهيمن سهم «الدار العقارية» على التداولات بعد إعلان موافقة الجمعية العمومية للشركة على توزيع أرباح نقدية بقيمة 10 فلوس للسهم الواحد عن حصيلة أرباحها لعام 2007 والبالغة 1.941 مليار درهم. وستخصص التوزيعات النقدية لحملة الأسهم حتى نهاية تداولات يوم 9 مارس المقبل. وتصدر سهم «الدار» قائمة الأسهم الأكثر نشاطا من حيث قيمة التداول بقيمة تداول إجمالية قدرها 201.96 مليون درهم، كما حل السهم ثانيا في قائمة الشركات الأكثر نشاطا من حيث حجم التداول بعد أن تم تداول 17.4 مليون سهم من أسهم الشركة.

 

وجاء سهم «الوثبة الوطنية للتامين» في مقدمة الأسهم المرتفعة بنسبة 10% ليغلق على 6.05 دراهم. وفي المقابل تصدر سهم «العالمية لزراعة الأسماك» قائمة الأسهم المنخفضة بنسبة 8.55% ليغلق على 6.20 دراهم.

 

 

 توزيعات أرباح  
توالت إفصاحات الشركات المدرجة في أسواق الأسهم المحلية عن مقترحات مجالس إداراتها بشأن توزيعات الأرباح، حيث أخطرت «تمويل» إدارة سوق دبي المالي بنتائج اجتماع مجلس إدارتها والذي أوصي بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 21.8%.

كما رفع مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني توصية لاجتماع الجمعية العمومية بتوزيع أرباح نقدية للمساهمين بنسبة 35% وإصدار أسهم منحة بنسبة 15%.

 

والى ذلك، أعلن بنك دبي التجاري عن قرارات اجتماع الجمعية العمومية العادية التي تضمنت التصديق على اقتراح مجلس الإدارة بشأن إصدار أسهم منحة بنسبة 25% وتوزيع أرباح نقدية بنسبة 30% من رأس المال. ويكون المساهمون المسجلون في يوم الأحد 9 مارس هم أصحاب الحق في توزيعات الأرباح النقدية وأسهم المنحة عن عام 2007

 

طباعة