خروج جمهور العين أمام الشباب يشــــكك في انتمائه للنادي - الإمارات اليوم

خروج جمهور العين أمام الشباب يشــــكك في انتمائه للنادي


تظل جماهير العين رقماً مهماً في المعادلة الكروية في الدوري، وتبقى آهاتها وأفراحها علامة بارزة تشكل واجهة جيدة للمراقبة والاهتمام من قبل الجميع.
 
وفي لقاء الشباب والعين الذي اقيم اخيراً ضمن المرحلة 13 من الدوري، أعلنت بعض جماهير العين رفضها إكمال الشوط الاول الذي شهد تقدم الجوارح بثلاثية نظيفة، لكن الجماهير عادت سريعاً إلى المدرجات بعد مرور دقيقة من الشـوط الثاني إثر الهدف المبكر الذي ناله البديل الناجـح رامي يسلم.
 
ودعت الجماهير إلى منح الثقة للاعبين المواطنين والاعتماد فقط على المحترفين الاثنين المغربي العلودي والغامبي جالو.
 
وتابعت الجماهير ردة فعلها القوية تجاه اللاعبين وساندتهم بقوة رغبة في معادلة النتيجة والفوز، لكن النهاية كانت غير سعيدة للجماهير بعدما آلت لمصلحة الجوارح 4/.3
 
وجاءت ردود افعال جماهير العين متفاوتة حول هذه المباراة المثيرة التي انقسمت إلى شوطين غاب عنها العين في نصفها الاول ثم عاد ليقول كلمته في الحصة الثانية.
 
وقال المشجع العيناوي المعروف سعيد البلوشي «المؤكد أن خروج الجماهير من الميدان قبل نهاية الشوط يعبر عن حالة غير جيدة من الانتماء للشعار العيناوي، وكان يتعين على الفئة التي غادرت مدرجات ملعب خليفة بن زايد الانتظار إلى نهاية اللقاء وعدم التسليم بأمر الخسارة قبل نهاية اللقاء، وفي الوقت نفسه أعتقد أن مدرب الفريق أخطأ التقدير في التشكيلة التي دافعت عن شعار العين بعد أن منح فرصة كبيرة للخصم لإحراز ثلاثة اهداف في مرمى العين في شوط واحد، وهذا لم يحدث منذ وقت طويل، ولا أرى مبرراً يسمح ببقاء المحترف البرازيلي بدرينهو في قائمة الفريق الاول قياساً بالمردود الباهت الذي قدمه مع العين في المباريات السابقة، وكان يتعين على المدرب الإبقاء عليه بين البدلاء ومنح الثقة للاعبين المواطنين بصفوف العين خصوصاً رامي يسلم، وحديثي هنا ليس عاطفياً لان يسلم كان في حالة جيدة من الجهوزية قبل لقاء الشباب في الوقت الذي كان فيه البرازيلي بدرينهو باهتاً في المباريات السابقة، وهو دون شك لا يعتبر إضافة لفريق العين من واقع المستــوى الضعيف الذي قدمه مع الفريق، ونحن لا نلاحــظ هذا الشيء في الفرق الأخرى التي استفادت من خدمات المحترفين، حيث قدمــوا دليل نجاحهــم من خــلال مشاركتهــم مع فرقهم في الدوري والشــواهد على ذلك كثيرة.
 
ودعا البلوشي إلى منح الثقة لبعض اللاعبين الشباب في نادي العين على نحو يسمح لهم باكتساب الخبرة الجيدة الموسم المقبل، معتبراً أن مسؤولية تدهور نتائج العين لا تقع على اللاعبين الاجانب فقط بالنظر إلى المستوى الباهت لبعض اللاعبين المواطنين.
 
وأضاف: «أرجو ان نلتفت جميعاً إلى الفريق العيناوي، وينبغي على إدارة النادي مراجعة الأخطاء التي قادت إلى الهزيمة امام الشباب وإتاحة الفرصة للاعبين الذين تثق بقدراتهم على حساب الذين ليس لديهم الاستعداد المأمول للدفاع عن شعار العين في المباريات المقبلة، وأعتقد ان درس لقاء الشباب يجب أن يكون مرجعاً مهماً للاعبين حتى يمثل دافعاً لهم لمزيد من التألق أمام الوصل».
 
«عيناوية» تستغرب
أبدت العيناوية عائشة عبدالله استغرابها من حديث الجميع عن اللاعبين الأجانب، في الوقت الذي لا يتطرقون فيه إلى اللاعبين المواطنين، معتبرة أن العين يستطيع الفوز بلاعبيه المواطنين دون الاعتماد المطلق على الاجانب.
 
وتابعت: «صحيح أن الفرق الأخرى في الدوري تعتمد على خدمات اللاعبين الاجانب، ولكن الواقع يقول ان العين نجح في السنوات السابقة في الفوز بلاعبيه المواطنين، وهذا ما يعزز فرضية تألقهم مع فريق العين، والدليل على ذلك ما حدث في الشوط الثاني من لقاء الشباب بعدما تحول جميع اللاعبين إلى أسود في الميدان يدافعون بقوة عن شعار العين. كما اتمنى ان يرتفع جميع اللاعبين إلى مستوى المسؤولية في مباريات الدوري حتى يتمكنوا من حماية مكتسبات زعيم البطولات».
 
سالم راشد: العلودي وجالو
وفي الإطار قال المشجع العيناوي سالم راشد ان اللاعب البرازيلي بدرينهو أكد عدم قدرته على الدفاع عن شعار العين من خلال المباريات التي شارك فيها مع الفريق في الدوري، وقال إن حديثه ليس تجنياً على اللاعب الذي لا يمثل طموحات الجماهير، داعياً إلى الاعتماد فقط في المباريات المقبلة على المحترفين الاثنين المغربي العلودي والغامبي عثمان جالو، إضافة إلى بقية اللاعبين المواطنين.
 
وأضاف: «أعتقد أن المدرب شايفر ظلم اللاعب رامي يسلم في جميع مباريات الدور الثاني وجامل البرازيلي بدرينهو، وكان يتعين على المدرب الإبقاء عليه في دكة الاحتياط، وفي مقدور المدرب الاعتماد على خدمات المحترفين الاثنين جالو والعلودي، قياساً بالمستوى الجيد الذي ظهرا به مع العين في المباريات السابقة، وأختلف مع الذين لا يرون أهمية جالو وعليهم أن يراجعوا أشرطة بعض المباريات التي أكد من خلالها جالو موهبته العالية ولياقته البدنية الممتازة وحرصه على القتال المستميت داخل الميدان دفاعاً عن شعار العين، ورامي يسلم يجب ان يحل مكان البرازيلي بدرينهو اعتباراً من لقاء الوصل.
 
وعلق سالم على مسـتوى الحارس الدولي وليد سالم بقوله: «صحيح أن الحارس الدولي وليد سالم أخطأ التقدير في اللقاء السابق أمام الشباب، ولكن المسؤولية لا تقع عليه وحده في حضــور بقية اللاعبين، وأدعو جماهير العين إلى دعم وليد سالم حتى يتمكن من استعادة تألقه مع فريق العين ولا ننسى أنه من أفضل حراس الشبـاك على مستوى الدولة وسبــق له قيــادة العين إلى انتصارات مشرفة في مختلف البطولات. فرصة أخيرة  ولم يستبعد المشجع العيناوي حمد سعيد إمكانية عودة العين إلى المنافسة على درع الدوري شريطة الفوز في اللقاء المقبل امام الوصل والمباريات التالية، معتبراً أن مواطني العين أفضل من المحترفين إذا حصلوا على الثقة الجيدة من الجهاز الفني،
 
وقال إن العودة القوية للاعبين الاثنين فيصل علي ورامي يسلم أكبر دليل على حديثه.
 
وأضاف: «أعتقد أن مستوى الحارس الدولي وليد سالم يضع أكثر من علامة استفهام، وخبرته الدولية البارزة تساعده على استعادة تألقه مع العين في الفترة المقبلة، وأطلب من جميع الجماهير مساندته وتشجيعه في التدريبات والمباريات حتى يتمكن من استعادة المستوى الجيد الذي قدمـه مع العـين في الفترة السـابقة، ولا ننسى جهوده مع العين في السنوات الماضـية، وفي جانـب اللاعبـين المحترفين لا أعتقد ان اللاعب البرازيلي بدرينـهو في مقدوره مساعدة العين على إحراز الانتصارات في الفترة المقبلة بعـدما برهن علمياً من خلال مردوده مع الفريق انه دون الطموحات، وأعتـقد أن الجمـيع يسـتطيع التميـيز بـين اللاعبـين المحـترفين من أول لمسة لهم في التدريبات أو المباريات وينبغي ان نعتمد فقط على العلودي وجالو، وإذا لعب بدرينهو مرة أخرى في صفوف العين في المباريات المقبلة فهذا الامر يعتبر مجاملة من المدرب على حساب اللاعبين المواطنين».
طباعة