الملك ضيفاً على الجزيرة.. والنصــــــر طريق «السعادة»


تنطلق اليوم أحداث الجولة 13 من دوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم بإقامة ثلاث مباريات مهمة، حيث يلتقي حتا مع الوصل الساعة الخامسة والنصف مساء على ملعب الأول.

وفي التوقيت نفسه يتقابل الجزيرة مع الشارقة باستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في أبوظبي، بينما يستضيف النصر نظيره الوحدة في الساعة الثامنة وخمس دقائق. وتستكمل مباريات الجولة غداً السبت،
 
حيث يستقبل الامارات  نظيره الشعب في رأس الخيمة، ويحل الظفرة ضيفاً على الاهلي بدبي والشباب «المتصدر» على العين باستاد خليفة بن زايد. وترفع كل الفرق شعار لا وقت للتفريط في النقاط بعد أن دخل قطار الدوري رحلة الاياب التي يصعب فيها التعويض خاصة مع اشتعال المنافسة في القمة والقاع لاسيما بعد النتائج المثيرة التي حفلت بها الجولة الثانية عشرة والتي شهدت العديد من المفاجآت الصارخة.
 
العنكبوت والملك

تكتسي مباراة الجزيرة مع الشارقة أهمية خاصة لأنها تشهد منافسة من نوع خاص للانفراد بالمركز الثالث،بالاضافة الى ان المباراة تحمل شعار تضميد الجراح حيث كان الفريقان في الاسبوع الماضي احد ضحايا سقوط فرسان القمة، وتلقى كل منهما خسارة كانت بمثابة الصدمة، الجزيرة امام الوصل 0/2 والشارقة بملعبه امام النصر 0/1، فأضاعا فرصة ذهبية للاقتراب من القمة بعد خسارة الشباب المتصدر وتعادل الشعب الوصيف.
 
ويحتل الجزيرة المركز الثالث برصيد 21 نقطة متقدماً على الشارقة صاحب المركز الرابع بفارق نقطتين فقط والفائز في مباراة اليوم سينفرد بالمركز الثالث ويقترب من المنافسة على الصدارة في رحلة المنافسة على اللقب.
 
ويمتلك الفريقان كتيبة من النجوم في كل الخطوط، فيدافع عن حراسة المرمى الثنائي المتألق علي خصيف بالجزيرة ومحمود الماس بالشارقة، ويقود الدفاع الجزراوي راشد عبدالرحمن وعادل نصيب وعمران الجسمي، بينما يقود الدفاع الشرقاوي فايز جمعة ومشعل عبدالوهاب وموسى حطب وطلال حمد، ويكتظ خط الوسط بالاوراق الرابحة فيضم العنكبوت احمد دادا وعبدالسلام جمعة وفيليب كوكو وصالح عبيد، وفي الهجوم ابراهيم دياكيه وممادو ديالو وتوني، بينما تتمثل اوراق الملك الرابحة في قصي منير وخليفة المنصوري وعبدالعزيز العنبري وأحمد ضياء ومسعود شجاعي وأندرسون وسعيد الكاس، يذكر أن لقاء الدور الاول انتهى بالتعادل 1/1 في ملعب الشارقة.

العميد والعنابي
 
لن تقل مباراة النصر والوحدة اهمية عن سابقتها، حيث يعيش العميد النصراوي أزهى فتراته حالياً بعد ان تخلص من شبح الهزائم واستعاد ذاكرة الانتصارات وحقق فوزين غاليين على التوالي الاول على ارضه وبين جمهوره للمرة الاولى هذا الموسم على حساب الامارات بخماسية
 
والفوز الثاني خارج ملعبه على الشارقة في الامارة الباسمة بهدف «الجوهرة» محمد ابراهيم، ليتقدم الموج الازرق الى المركز الثامن بعد ان رفع رصيده الى 15 نقطة. ووضحت بصمات المدرب الجديد الكرواتي لوكا الذي خلق نوعاً من الانسجام بين عناصر الفريق وأجاد توظيفهم بالشكل المثالي واستفاد الفريق كثيراً من العودة القوية لنجمه محمد ابراهيم بالاضافة الى الثنائي الجديد النيجيري غودوين وأيداهور.

وفي المقابل يمر أصحاب السعادة بأسوأ فتراتهم على الاطلاق بعد ان عاد العنابي الى دوامة الهزائم وتلقى خسارتين موجعتين على ارضه وبين جماهيره الاولى امام الاهلي بهدف نظيف والثانية امام الامارات صاحب المركز الاخير بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد، ووضح ان المدرب الهولندي جو بونفرير مازال بعيداً عن الصورة ولم يتمكن من الاستفادة من تدعيم الصفوف بالثلاثي البرازيلي الجديد باربوسا وداروشا وبنغا رغم ان الكتيبة العنابية تضم العديد من الاوراق الرابحة من النجوم الدوليين في مقدمتهم الموهوب اسماعيل مطر وبشير سعيد وحيدر الو علي وعبدالله النوبي. ويحتل الوحدة المركز التاسع برصيد 13 نقطة وهو ترتيب لا يتناسب مع مكان ومكانة النادي الكبير.

كان الوحدة قد فاز بلقاء الدور الاول بهدف صالح المنهالي في المباراة المؤجلة التي اقيمت بملعب الوحدة.

الإعصار والإمبراطور
 
وتشهد جبال حتا لقاء المنتصرين الإعصار الحتاوي والامبراطور الوصلاوي في مباراة تشير التوقعات إلى انها لن تكون سهلة لفهود زعبيل ابطال الثنائية في الموسم الماضي

خصوصاً أن حتا الوافد الجديد على دوري الاضواء والشهرة حقق اولى مفاجآت البطولة هذا الموسم بالفوز على الوصل على ارضه وبين جمهور في الدور الاول، وكرر المشهد في افتتاح الدور الثاني عندما ألحق هزيمة مماثلة للشباب صاحب الصدارة وبطل الشتاء على ارضه وبين جمهوره بهدف نظيف للمتخصص الفرنسي حسن احمدا في الاسبوع الماضي.
 
ويسعى اصحاب الارض لتحقيق فوزهم الاول هذا الموسم على ملعبهم حيث كانت انتصارات الفريق الثلاثة في دوري الدرجة الاولى خارج ملعبه، ويتمسك الاعصار الحتاوي بالنقاط الثلاث في رحلة المنافسة للبقاء بدوري الكبار لاسيما أنه يحتل المركز قبل الاخير برصيد 12 نقطة.
 
وفي المقابل يحاول الوصل رد الدين لحتا لخسارة الدور الاول وتعويض ما فاته في مرحلة الذهاب لاسيما أن الفريق ابتعد عن المنافسة على القمة ويحتل المركز السادس برصيد 16 نقطة، وقد استعاد لاعبوه الثقة بعد الفوز الثمين في الاسبوع الماضي على الجزيرة بهدفين نظيفين، لكن جماهير الامبراطور تخشى من أن يواصل الفريق السير على سطر ويترك سطرين كما فعل في الدور الاول.
 
وستكون المواجهة في المنطقة الفنية برازيلية خالصة بين سبايدر مدرب حتا وصديقه زي ماريو مدرب الوصل وسبق ان تفوق سبايدر في الدور الاول واكمل تفوقه على ابناء السامبا في الاسبوع الماضي امام سيريزو مدرب الشباب.