الوصل يبحث عن الثأر وتضميد الجراح أمام الجزيرة


 تنطلق اليوم الأحد مباريات مرحلة الإياب من دوري الدرجة الاولى لكرة القدم حيث تقام ثلاث مباريات مهمة في افتتاح الجولة الـ«12» حيث يلتقي الشعب مع الاهلي بملعب الشعب بالشارقة والوحدة مع الإمارات باستاد آل نهيان بنادي الوحدة بأبوظبي الساعة الخامسة و25 دقيقة مساء والوصل مع الجزيرة بملعب الوصل الساعة الثامنة مساء.
 

وتستكمل مباريات الجولة غداً الاثنين حيث يتقابل الظفرة مع العين بملعب الظفرة بالمنطقة الغربية والشباب مع حتا بملعب الشباب الساعة الخامسة و25 دقيقة والشارقة مع النصر بملعب الشارقة الساعة الثامنة مساء.

الإمبراطور والعنكبوت
 يحل العنكبوت ضيفاً على الإمبراطور في لقاء تضميد الجراح حيث تلقى الوصل والجزيرة خسارتين وبنتيجة واحدة (1/2) في ختام الدور الاول.

وكان الجزيرة هو الخاسر الاكبر في الجولة الحادية عشرة حيث اخفق امام الشباب وفرّط في لقب بطل الدور الأول وتراجع الى المركز الثالث في لائحة الترتيب مع نهاية جولة الذهاب وتجمد رصيد الجزيرة عند 21 نقطة وابتعد عن القمة بفارق أربع نقاط، ويسعى للتعويض في بداية الدور الثاني ولن تكون مهمته سهلة امام الوصل حامل اللقب الذي تعرض بدوره لخسارة جديدة هذا الموسم وكانت امام الشارقة فتجمد رصيد فهود زعبيل عند 13 نقطة وتراجع الفريق الى المركز التاسع في لائحة الترتيب تفصله أربع نقاط فقط عن المنطقة الخطرة.. وزاد «الطين بلة» أن بطل الثنائية التاريخية في الموسم الماضي ظهر متواضعا في مباراته الاخيرة ويحاول الجهاز الفني بقيادة البرازيلي زي ماريو تغيير الصورة واعادة الفريق الى المسار الصحيح قبل فوات الأوان.


ويزيد من حرارة المنافسة في لقاء اليوم ان الوصل يحاول رد الدين والثأر لخسارته 1/2 امام الجزيرة في لقاء الدور الاول الذي جمعهما في استاد محمد بن زايد بأبوظبي حيث حقق الجزيرة فوزه الاول في الموسم وتلقى الوصل اول خسارة في رحلة الدفاع عن اللقب.


ويستعيد الجزيرة في مباراة اليوم جهود المدافع عادل نصيب الذي غاب عن لقاء الشعب بينما يخوض الوصل المباراة بالتشكيلة نفسها التي لعب بها امام الشارقة. 


الكوماندوز والفرسان
وترتفع درجة الحرارة في المواجهة الصعبة التي تجمع الكوماندوز مع الفرسان الحمر في لقاء من العيار الثقيل يرفع شعار الفوز فقط، يبحث فيه الشعب صاحب الارض والجمهور عن فوزه السادس على التوالي لمواصلة رحلة المنافسة على اللقب بعد ان استعاد الكوماندوز اتزانهم في اعقاب تولي التونسي لطفي البنزرتي تدريب الفريق ولم يخسر سوى مباراة واحدة في كأس رئيس الدولة امام الشباب وفاز في باقي مبارياته بالدوري داخل وخارج ملعبه واحتل المركز الثاني في ختام الدور الاول برصيد 23 نقطة وبفارق نقطتين فقط عن الشباب المتصدر وكانت آخر انتصاراته على الزعيم العيناوي في الجولة الماضية وبهدفين مقابل هدف.


ويعيش الأهلي أزهى فتراته هذا الموسم بعد الانتصارات المتتالية التي حققها الفريق مع مدربه الجديد التشيكي ايفان هاسيك وآخرها فوزه الثمين خارج ملعبه على الوحدة في أبوظبي بهدف قاتل للواعد احمد خليل الذي رفع رصيد الفرسان الحمر الى 17 نقطة يحتل بها الفريق المركز الخامس في لائحة الترتيب.


وكان لقاء الدور الاول بين الفريقين قد انتهى بفوز الشعب في ملعب الاهلي بهدفين مقابل هدف واحد.


ويفقد الشعب في مباراة اليوم جهود المدافع عبدالرحمن ابراهيم بسبب الايقاف لطرده امام العين وقد ينضم إليه خالد صقر بسبب الاصابة.. وفي المقابل يخوض الاهلي المباراة بصفوف مكتملة.

 

أصحاب السعادة والصقور
ويشهد استاد آل نهيان بأبوظبي مواجهة جديدة لأصحاب السعادة لمصالحة جماهيرهم العريضة عندما يستضيفون الصقور في مواجهة يرفض فيها العنابي التفريط في اي نقطة جديدة بينما يخطط فيها الاخضر الى تحقيق المفاجأة والعودة الى رأس الخيمة بنتيجة ايجابية خصوصا بعد أن تأزم موقف الإمارات في قاع الترتيب حيث تعرض لخسارة ثقيلة في الجولة الماضية امام النصر بخمسة اهداف مقابل هدف واحد فتجمد رصيد الإمارات عند خمس نقاط في المركز الاخير.


أما الوحدة فيحاول الفوز لضرب عصافير عدة بحجر واحد أولها استعادة نغمة الانتصارات ومصالحة الجمهور والبحث عن تعويض ما فات في الدور الاول خصوصا ان الفريق خسر آخر مبارياته على ارضه امام الاهلي بهدف نظيف وتجمد رصيده عند 13 نقطة في المركز السابع.


ولن يتمكن الهولندي بونفرير مدرب الوحدة من قيادة الفريق من على دكة البدلاء بسبب الايقاف وسيعطي المهمة لمدربه المساعد يوهانسن.. واستغنى الوحدة رسمياً عن خدمات المدافع البرازيلي رينالدو دا سيلفا.