غضب وحداوي وفرحة اهلاوية عارمة

 

أعاد الفوز الذي حققه الأهلي على الوحدة بهدف أحمد خليل القاتل أول من أمس التوازن للفرسان الحمر فيما أوقف انتصارات أصحاب السعادة بعد الصحوة التي لازمت الفريق في الجولات الثلاث الماضية. وشهدت المباراة أداء جاداً لخطي الدفاع في الفريقين أفضل الخطوط في المباراة مع رعونة واضحة عند اللمسة الاخيرة للمهاجمين خصوصاً في هجوم الوحدة الذي كان الأكثر وصولا لمرمى الخصم رغم الارهاق الذي بدا على نجميه الشحي ومطر.
 
وتباينت ردود الفعل من الجانبين بعد المباراة،وأكد مدرب الوحدة بونفرير أن «فريقه كان الطرف الافضل لكن التوفيق لم يلازم مهاجميه عند اللمسة الاخيرة»، فيما قال مدرب الاهلي ايفان هيسك إن «فريقه الافضل وقد لعب من أجل الفوز ونجح في تحقيقه بالروح القتالية وإصرار لاعبيه».
 
خسارة من تسديدة وبدت علامات الحزن واضحة على وجه المدرب بونفرير الذي قال: «أن تخسر مباراة مثل هذه أمر محير فالوحدة كان الأقرب للتسجيل والطرف المسيطر على مجريات اللقاء حتى قبل المخالفة التي جاء منها هدف الاهلي في الثواني الأخيرة وأعتقد ان النتيجة لم تكن متوقعة». وأضاف «عندما تهدر فرصاً كثيرة في مثل هذه المباريات ولا تستفيد منها فإنك تخسر بمثل هذه الطريقة، ولاعبونا لم يكونوا موفقين عند اللمسة الاخيرة أمام الاهلي بالذات في الشوط الثاني الذي تهيأت لنا فيه العديد من الفرص».
 
 أما بونفرير فقد اعترف بأن فريقه لم يقاتل بشراسة وقال: «كان علينا أن نقاتل ونبذل مجهوداً أكبر وهذا  لم يحدث رغم اننا كنا الافضل الا اننا لم نقدم افضل ما عندنا وهناك اكثر من لاعب كانوا بعيدين عن مستواهم».
 
 وأرجع مدرب الوحدة عدم ظهور مطر والشحي بمستواهم المعروف الى تفكيرهم في المنتخب وفي تألقهم معه أمام الكويت، وبرر استبداله لمحمود خميس وتوفيق في الوقت الذي أبقى فيه على مطر والشحي، الى انه فضل بقاء الاخيرين في الملعب لقدرتهم على حسم المباراة في أي لحظة وأشاد بالمردود الذي قدمه البرازيليان بنغا وداروشا.
 
  ووصف بونفرير التحكيم في المباراة بـ«السيئ جداً»، معتبراً انه «تغاضى عن احتساب ضربة جزاء صحيحة للوحدة في الشوط الثاني كما تجاهل ضرب بنغا دون كرة..
 
 وعموما خسرنا مباراة خدم فيها الحظ الاهلي في تسديدة والدوري مازال طويلاً ولا يمكن الحديث عن ضياع فرصتنا في المنافسة لان هناك 33 نقطة في الملعب وسنشرع في الاستعداد  لمباراة الامارات في استهلال مباريات الدور الثاني».
 
 فوز ضروري اما ايفان هيسك فقال إن «الفوز مهم وضروري عوضنا به الخسارة في الجولة الماضية امام النصر والشيء الجيد قدرة الفريق على استعادة توازنه بسرعة وعدم تأثره بخسارته السابقة». وأكد هيسك «لعبنا للفوز منذ البداية ورغم قوة الوحدة كنا الطرف الافضل ولن نتوقف كثيراً عند انتصارنا الذي لا يمثل سوى ثلاث نقاط وعلينا الاجتهاد اكثر في المرحلة القادمة لحصد المزيد من النقاط».
 
واعتبر ان «القدرات أبرزها المهاجم الايراني ميلاد ميداودي لكنه اكد انه لا يمكن تقييمه من مباراة واحدة». إصابة الحمادي قال لاعب الاهلي اسماعيل الحمادي ان اصابته خفيفة ولن تبعده عن الملاعب وأبدى سعادته بفوز فريقه الذي استعاد به روحه القتالية ومتجاوزاً خسارته الماضية أمام النصر.
 
من جانبه قال صاحب الهدف الوحيد في المباراة احمد خليل: «سعيد بالفوز والهدف الذي احرزته ما هو الا تتويج لجهود زملائي واقول للوحداوية (هاردلك قدمتم مباراة كبيرة)».
 
 عبدالله صالح: الأهلي زاد الدين 
 أثارت خسارة العنابي على أرضه وبين جمهوره أمام الأهلي حفيظة مدير فريقه عبدالله صالح الذي بدا غاضباً من سخط الجمهور الوحداوي عقب نهاية المباراة. وقال عبدالله صالح: «كان هدفنا رد الدين للأهلي لكنه زاده علينا بفوز جديد، وهذا لا يعني ان الوحدة لم يلعب مباراة جيدة وصنع العديد من الفرص التي لم تترجم بطريقة صحيحة». وأضاف «علينا العمل وإصلاح اخطائنا وليس التباكي على الخسارة لان المشوار مازال طويلاً»، مذكراً بأن «الجهازين الفني والاداري عندما تسلما المهمة كان رصيد الفريق نقطة واحدة وبنهاية الدور الاول وصل الى 13 نقطة»