إجراءات احترازية تحافظ على سلامة الأطفال في حديقة المنزل

يجب على الآباء التأكد من أن الحديقة آمنة لمغامرات صغارهم. أرشيفية

فيما يقضي الأطفال مزيداً من الوقت في المنزل أكثر من المعتاد جرّاء جائحة كورونا «كوفيد-19»، تصبح حديقة المنزل متنفساً رائعاً للعب خارج البيت، وبعيداً عن أعين الآباء.

ولكن قبل انطلاق الأطفال في الحديقة، يجب على الآباء التأكد من أنها آمنة لمغامراتهم، حيث إن الأشجار المتعفنة والبرك يمكن أن تشكل خطراً على الأطفال أثناء ركضهم.

وينصح الخبراء بوضع سياج حول البرك، وجمع مياه الأمطار في براميل يمكن إغلاقها.

وإضافة إلى ذلك، فإن بعض النباتات بقدر ما هي جميلة، قد تكون سامة أيضاً. إذا قام الطفل بتناول نوع مجهول من التوت، فقد ينتهي الأمر بالتوجه إلى المستشفى. ويقول المركز الاتحادي الألماني للتوعية الصحية إنه يجب إزالة النباتات السامة من الحديقة.

ويمكن لهذه الإجراءات الاحترازية أن تحافظ على سلامة الأطفال، ولكن بشكل عام يفضل عدم تركهم بمفردهم في الحديقة.

طباعة