العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    النجمات ظهرن خلافاً للعادة دون صبغة شعر

    جودي فوستر للنساء: إنها اللحظة المناسبة للانطلاق في السينما

    صورة

    بدا لافتاً خلال مهرجان كان السينمائي ظهور عدد من النجمات بشعرهن الأبيض، كالأميركية آندي ماكدويل ومواطنتها جودي فوستر، خلافاً لما درجت عليه الممثلات اللواتي يتجنبن عادةً تركَ شعرهن على طبيعته في إطلالاتهن وعلى السجادات الحمراء.

    فنجمة مستحضرات التجميل «لوريال» عارضة الأزياء والممثلة الأميركية، أندي ماكدويل، أبقت بفخر على شعرها الرمادي المجعّد في صعودها الأول لدرجات قصر المهرجانات في كان.

    وفي فبراير الفائت، عللت النجمة، البالغة 63 عاماً، التي تميزت في الماضي بشعرها الأسود اللمّاع عدم لجوئها إلى إخفاء لونه الحالي برغبتها في أن تكون إطلالتها طبيعية، من وحي مرحلة الحجر خلال الجائحة، على ما قالت لبرنامج تلفزيوني تقدمه الممثلة درو باريمور.

    وفي ليلة افتتاح مهرجان كان أيضاً، أطلت الممثلة والمخرجة الأميركية جودي فوستر بشعر تتخلله خصل متناثرة بدا بياض جذورها ظاهراً للعيان. وفي مقابلة مع «تيليراما»، في بداية شهر يوليو، قالت الممثلة، البالغة 58 عاماً والحائزة جائزتي أوسكار، إنها «متحمسة لاستيعاب» عمرها الستيني، وليست لديها «مشكلة مع تقدم العمر».

    وتفاعل مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي من خلال تعليقاتهم مع هذا الظهور لفوستر على درج المهرجان، وغرّد أحدهم «يسعدني كثيراً أن أرى ممثلات يبدون بأعمارهن الفعلية، ولديهن تجاعيد وشعر أبيض على السجادة الحمراء»، وحظي منشوره بنحو 3000 علامة إعجاب.

    من جهتها، اعتبرت الممثلة والمخرجة الأميركية جودي فوستر، خلال دورة تدريبية نظمها المهرجان، أن «الوقت حان للنساء!»، مشجعةً الممثلات الطموحات والمخرجات وفنيات الأفلام على الانطلاق.

    وقالت: «إنها اللحظة المناسبة الآن!»، إذ ثمة حالياً «وعي - ولو أن الأمور لم تتغير تماماً - بأن وقتاً طويلاً مرّ لم نسمع فيه قصص نساء».

    ورداً على سؤال عن التكافؤ بين الرجال والنساء في هوليوود، لاحظت الممثلة والمخرجة الحائزة جائزة الأوسكار أن «الكثير تغير»، وأضافت «عندما بدأت مسيرتي المهنية لم تكن توجد نساء (...) كانت توجد خبيرة التجميل، والمرأة التي تهتم بالسيناريو. ولم أكن أرى أي نساء باستثنائهما. هذا الواقع تغيّر».

    وعن تسلّمها خلال افتتاح المهرجان سعفة ذهبية فخرية من المخرج الاسباني بيدرو المودوفار عن مجمل مسيرتها الفنية، قالت إنها لحظة مؤثرة، لأن المودوفار هو مؤلف «أول سينما نسوية».

    • «يسعدني كثيراً أن أرى ممثلات يبدون بأعمارهن الفعلية، ولديهن تجاعيد وشعر أبيض على السجادة الحمراء».

    طباعة