ترجمت إلى 66 لغة وبيعت منها أكثر من 50 مليون نسخة

وفاة صاحب «اليرقة الجائعة جداً» إريك كارل عن 91 عاماً

إريك كارل (1929-2021). أرشيفية

توفي الكاتب والرسام الأميركي، إريك كارل، عن 91 عاماً، بعد مسيرة نشأت خلالها أجيال عدة على قصته الشهيرة للأطفال «ذي فيري هانغري كاتربيلر» (اليرقة الجائعة جداً).

وعشق الأطفال كتاب «اليرقة الجائعة جداً»، الذي تتخلل الثقوب صفحاته، وتابعوا بشغف مغامرات هذه الحشرة الصغيرة التي لا تنفكّ شهيتها تزيد. ففي غضون أسبوع، تقضم اليرقة تفاحة، واثنتين من فاكهة الكمثرى، وثلاث حبات من البرقوق، وأربعاً من الفراولة، وخمس برتقالات، ولا تنسى الكعكة بالشوكولاتة والجبن.. حتى تصبح فراشة رائعة متعددة الألوان. وترجم هذا الكتاب الذي نُشر عام 1969 إلى 66 لغة وبيعت منه أكثر من 50 مليون نسخة في كل أنحاء العالم.

ولد إريك كارل في ولاية نيويورك عام 1929 لأبوين ألمانيين، ونشأ في ألمانيا النازية، التي وصفها في حديث إلى إذاعة «إن بي آر» الأميركية، بأنها عالم «عديم اللون». وتخرّج في مدرسة الفنون المرموقة في شتوتغارت.

وروى كارل في مقابلة مع صحيفة «نيويورك تايمز» عام 2007 أن والده جُنّد في الجيش الألماني خلال الحرب العالمية الثانية، وأسِر في روسيا. أما إريك الذي كان مراهقاً في حينه، فنجا من القصف الجوي لشتوتغارت وتجنب الخدمة العسكرية، لكنه جنّد لحفر الخنادق على خط دفاعي في غرب ألمانيا.

وكان إريك يرغب دائماً في العودة إلى الولايات المتحدة، وفي عام 1952 «وصل إلى نيويورك بمحفظة جميلة و40 دولاراً في جيبه»، وفق ما جاء في موقعه على الإنترنت.

وسرعان ما جنّد الشاب في الجيش الأميركي وأُرسِل إلى ألمانيا، لكن «نيويورك تايمز» أشارت إلى أنه لم يتحدث قطّ عن شبابه في ظل العهد النازي. وبعد خدمته العسكرية، عمل كمصمم غرافيكي في قسم الترويج في «نيويورك تايمز»، ثم أصبح مديراً فنياً في وكالة إعلانات.

وألّف كارل أول كتبه للأطفال في منتصف ستينات القرن الـ20، منها «براون بير، براون بير، وات دو يو سي؟».

وروى الرسام المعروف باستخدامه الألوان الزاهية جداً أنه استوحى قصصه من النزهات في الطبيعة مع والده. وقال في موقعه: «كان أبي يمزق لحاء الشجرة ويريني كل الكائنات التي كانت تعيش فيها». وكتبت الممثلة ميا فارو في تغريدة عبر «تويتر»: «لقد مات إريك كارل، لكنه ترك لنا كتباً، وبلغ مجموعة مؤلفات إريك كارل أكثر من 70 كتاباً، بيعت منها أكثر من 150 مليون نسخة.

طباعة