فرانسيسكو زيزولا: أحاول ربط الناس ببعضهم من خلال الصور

المصور العالمي فرانسيسكو زيزولا خلال الجلسة. من المصدر

قال المصور العالمي فرانسيسكو زيزولا «إن التصوير يمكن أن يكون أحياناً أكثر قوة من كل أدوات الإبداع والإعلام الأخرى، ما جعلني على مدى مسيرتي المهنية أحاول ربط الناس ببعضهم بعضاً من خلال الصور».

جاء ذلك خلال تقديمه لجلسة ملهمة حملت عنوان «السرد المرئي بين التوثيق والشعر»، عُقدت ضمن فعاليات النسخة الخامسة من المهرجان الدولي للتصوير «إكسبوجر» الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة.

فرانسيسكو زيزولا فضّل أن يبدأ حديثه عن مسيرته المهنية، حيث عمل منذ الثمانينات على توثيق أبرز النزاعات حول العالم، لينتقل إلى تقديم مشاريع أخرى، وقال: «إن التغيرات الرقمية التي اجتاحت العالم خلال السنوات الأخيرة حتمت عليَّ إتقان لغة الصورة، وفهمها بشكل أعمق، حتى أتمكن من سرد الحكاية التي أريد نقلها». وأضاف زيزولا: «في 2014 كلفت بتغطية موضوع يتعلق بالهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط، وهناك اكتشفت أشياء كثيرة، وكيف يتم معاملة المهاجرين الذين يحاولون قطع البحار من أجل الوصول إلى الوجهة التي يتطلعون إليها، ذلك جعلني أفكر ملياً في طبيعة اللغة التي يمكن من خلالها إيصال أصواتهم».

وتابع: «منذ كنت طفلاً صغيراً وأنا أرتبط بعلاقة وطيدة مع البحر، وهو ما دعاني إلى بدء العمل على مشروع طويل أكثر تعقيداً مقارنة بالمشاريع الأخرى».

 

طباعة