EMTC

«سيزار الفخرية» تحتفي بمسيرة روبرت ريدفورد

كريستن سكوت توماس قدمت الجائزة لريدفورد. أ.ب

فاز فيلم «كاستدي» (حضانة) للمخرج الفرنسي خافير ليغراند، الذي يدور حول العنف الأسري، بجائزة سيزار لأفضل فيلم التي تقدمها الأكاديمية الفرنسية للفنون وتقنيات السينما، أول من أمس. وحصل الفيلم على أربع جوائز، من بينها أفضل سيناريو أصلي.

وذهبت جائزة سيزار الفخرية إلى الممثل والمخرج الأميركي روبرت ريدفورد، تقديراً لمسيرته الفنية.

وفاز بجائزة أفضل مخرج جاك أوديار عن فيلم «ذا سيسترز برازرز» الذي يتناول قصة اثنين من القتلة المأجورين. وحصد فيلم «شوبليفترز» للمخرج الياباني كوري - ايدا هيروكازو بجائزة سيزار لأفضل فيلم أجنبي.

ورشح فيلم «شوبليفترز»، الذي يدور حول عائلة من سارقي المتاجر تقوم بإيواء طفلة مشردة، لجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي.

وقدمت الممثلة الإنجليزية - الفرنسية كريستن سكوت توماس، التي ترأست المراسم، الجائزة للممثل روبرت ريدفورد (82 عاماً) خلال مراسم توزيع الجوائز التي أقيمت مساء أول من أمس في باريس.

وقال ريدفورد بعد تسلمه الجائزة، إن ذكرياته للوقت الذي قضاه في باريس كممثل شاب كانت مؤثرة للغاية.

طباعة