ضاحي خلفان: العرفان بالجميل من سمات العربي الأصيل

جمعية توعية ورعاية الأحداث تكرِّم الرعاة والشركاء

صورة

كرَّمت جمعية توعية ورعاية الأحداث، خلال حفلها السنوي الختامي الذي أقامته أخيراً، الرعاة والشركاء الذين دعموا وساندوا الجمعية. وقال نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس إدارة الجمعية، الفريق ضاحي خلفان تميم، بهذه المناسبة، إن «الحفل فرصة للإعراب عن شكرنا والتعبير عن امتناننا للجهات والشخصيات والأفراد الذين دعمونا وساندونا، وشاركونا في خدمة مجتمعنا، وفي سعينا لرفعة ورعاية أبنائنا». وأضاف أن «العرفان بالجميل هو إحدى سمات الشخصية العربية الأصيلة، خصوصاً في منطقتنا، لذا اسمحوا لي أن أتوجه - نيابة عنكم - بالشكر والامتنان لكل من ساعدنا وعاوننا، وشارك معنا في تحقيق أهداف الجمعية، فخالص تقديرنا إلى هيئة آل مكتوم الخيرية، الراعي الرسمي لأنشطة الجمعية، والشكر موصول أيضاً إلى القيادة العامة لشرطة أبوظبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، والقيادة العامة لشرطة الشارقة، والقيادة العامة لشرطة عجمان، ووزارة التربية والتعليم، وهيئة تنظيم الاتصالات، وهيئة تنمية المجتمع بدبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، والنيابة العامة بدبي، والدفاع المدني بدبي، ومطارات دبي». كما شكر الفريق خلفان في كلمته خدمة الأمين، ومؤسسة وطني الإمارات، وبنك دبي الإسلامي، وتعاونية الاتحاد، والمدرسة الأكثر تفاعلاً مع أنشطتنا: سلمى الأنصارية للبنات. وإدارة مراكز أطفال الشارقة، ومراكز الفتيات في كل من الشارقة، وكلباء، ومربح والفجيرة، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية - خورفكان، وكذلك المراكز والأندية التي ترعى أصحاب الهمم، وفرق متطوعي الجمعية، وجمعية الإمارات لبيوت الشباب، وجمعية الإمارات للصم، وجمعية الاجتماعيين، ومكتبة اقرأ واستمتع، ومركز سيتي سنتر مردف. كما وجه الشكر إلى الجهات التي حرصت على توفير فرص التدريب الصيفي لتلاميذ المدارس، مثمناً دورها في شغل فراغ تلاميذ المدارس، خلال عطلاتهم الصيفية، ومساعدتهم على تفهم قيمة العمل، وتنمية معارفهم، وصقل مهاراتهم.

 

طباعة