ينطلق 20 الجاري تحت شعار «المستقبل بحدود خيالك»

48 مشاركة تحلّق في «بينالي الأطفال»

صورة

تحت شعار «المستقبل بحدود خيالك»؛ تنطلق في 20 فبراير الجاري، فعاليات الدورة السادسة من بينالي الشارقة للأطفال، التي تتواصل حتى 20 مارس المقبل.

وكشفت اللجنة المنظمة للبينالي عن استقبال 3494 مشاركة من 13 دولة عربية وأجنبية، نفذّها أطفال ويافعون من 6-18 عاماً، واختيرت منها 48 مشاركة من ست دول، لتتحول إلى نماذج مبدئية واختراعات حقيقية خلال المعرض الفني للدورة السادسة من البينالي.

وقالت رئيس بينالي الشارقة للأطفال ريم بن كرم؛ خلال مؤتمر صحافي عقد مساء أول من أمس في مركز «1971 للتصاميم» بجزيرة العلم في الشارقة للكشف عن تفاصيل الدورة الجديدة: «عندما كنّا صغاراً، كانت تغمرنا السعادة ونحن نصنع طائرة ورقية من الخيوط، والأوراق الملونة، كانت الشرارة الأولى التي أيقظت خيالنا نحو اكتشاف الحياة، ومضت بنا نحو آفاق مليئة بالخيارات والإبداع، فمن هذا الاختراع الصغير، وغيره من اكتشافات الطفولة، نظرنا إلى الحياة من نافذة رحبة مليئة بالأفكار، واكتشفنا الكثير من العوالم الجميلة بداخلنا». وأضافت أن «هذه اللحظات الصغيرة والمدهشة كانت الخطوة الأولى لكثيرين من الأطفال المبدعين، والمستكشفين، والفنانين، الذين أصبحوا مخترعين كباراً ووصلوا بمنجزاتهم إلى منصات وفضاءات واعدة شكّلت نقلة نوعيّة في الحياة كما نعرفها». ويقام بينالي الشارقة للأطفال في دورته السادسة، تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وبالتعاون مع «المخترعون الصغار»، المشروع الفني العالمي المعني بتحويل أفكار الأطفال إلى اختراعات حقيقية.

تحريض المخيلة

من جهته، قال مدير قناة الشارقة التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون سالم علي الغيثي: «تشكل الدورة السادسة من بينالي الشارقة للأطفال فرصة لاكتشاف مستويات جديدة من إبداع الأطفال، والعمل على تنمية مهاراتهم الفنية والثقافية وصقل شخصيتهم وتحريض مخيلتهم على الابتكار». وأضاف: «لأن الفن يمثل جانباً أساسياً من البناء الحضاري للأمم، وعلامة مهمة على تقدمها الاجتماعي ورقيها الثقافي، فإن النهوض به وتعزيز حضوره لدى الأجيال الجديدة لا يعد مسؤولية مؤسسة فنية وحسب، وإنما هو مسؤولية وطنية يجب أن تتكاتف فيها مختلف مؤسسات وهيئات الدولة. وانطلاقاً من ذلك تلتزم هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون بواجبها المهني والوطني، وتضع خالص جهودها للارتقاء بعقول وطاقات الأطفال».

من ناحيتها؛ أشارت نائب رئيس البينالي نشوة الغساني، إلى أن معرض بينالي الشارقة للأطفال سيفتتح أمام الجمهور يومياً في مركز الطفل للفنون بضاحية مغيدر بالشارقة، لافتة إلى أن المعرض يتضمن ورشاً للأطفال خلال الفترتين الصباحيّة والمسائيّة من الأحد إلى الأربعاء، كما ينظم البينالي كل يوم خميس فعاليّات وأنشطة خاصة للأطفال في الساحة الخارجية لمركز مغيدر خلال الفترة المسائية.

ورش متنقلة

ويضم البينالي ورشاً متنقلة تجوب مختلف إمارات الدولة يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع خلال فترة إقامة المعرض.

وشهد المؤتمر الصحافي تنظيم ورشة فنية تحث الأطفال على ابتكار شخصية رمزية لبينالي الشارقة للأطفال، بحيث يجسدون من خلالها معاني وقيم بينالي الذي أصبح صديقاً لأحلام الأطفال وراعياً لمواهبهم. وسيتم الكشف عن الشخصية الرمزية في حفل افتتاح الدورة السادسة. وقدّم البينالي ضمن استعداداته لانطلاق دورته الجديدة ورشاً فنيّة على مدار الأشهر الماضية لأكثر من 3900 طفل في سبع دول، شجعتهم على التفكير في العديد من العوامل المتغيرة، مثل التطور التكنولوجي، والنمو السكاني، وغيرها، بالإضافة إلى التركيز على أهمية تقييم أفكارهم وتحديد مكامن القوة فيها، وإمكانية تحويلها إلى ابتكارات تساعد على إيجاد حلول لتحديات المستقبل.


ريم بن كرم: حدث كبير

قالت رئيس بينالي الشارقة للأطفال ريم بن كرم: إن «البينالي حدث فني كبير بتطلعاته، ومهمته ليست أن يخلق جيلاً متقناً لمهارات الفنون وحسب، وإنما مهمته أن يعزّز الذوق والشعور بالجمال والقدرة على تجسيد هذا الجمال في كل ممارسة وسلوك لدى أبنائنا وبناتنا».

3494

مشاركة من 13 دول عربية وأجنبية، استقبلتها اللجنة المنظمة للبينالي.

طباعة