لجنة تحكيم مختصّة لتقييم المشاركات عبر الإنترنت

37 من المواهب الإنشادية شاركوا في ختام اختبارات «منشد الشارقة»

«منشد الشارقة» محط أنظار الباحثين والدارسين في الوطن العربي. من المصدر

شهدت إمارة الشارقة ختام جولات اختبارات الأداء الأولية لاختيار المشاركين في الدورة الـ13 من «منشد الشارقة»، وبلغ عدد المشاركين في الاختبارات 37 من المواهب الإنشادية من مختلف الجنسيات.

وضمّت لجنة التحكيم في إمارة الشارقة كلاً من: المنشد عبدالله الشحي، والموسيقار طارش الهاشمي، حيث توزعت لجان تحكيم البرنامج على البلدان التي أقيمت فيها الاختبارات، وخصص البرنامج لجنة تحكيم لتقييم المشاركات عبر الإنترنت.

وقال المنتج المنفذ لبرنامج «منشد الشارقة»، نجم الدين هاشم، إن «(منشد الشارقة) يشهد تزايداً ملحوظاً عاماً بعد عام في عدد المشاركين، خصوصاً بعد إتاحة المجال لخوض اختبار الأصوات عبر الإنترنت، ما أسهم في منح فرصة لمشاركة أصوات إنشادية من بلدان متعددة، ورفد البرنامج بتنوّع يعكس جماليات الفنون الإنشادية وتعدد مصادرها في العالم، ومع انتهاء اختبارات المتقدمين للمشاركة في البرنامج من دولة الإمارات».

وتابع هاشم أنه «على مدى 15 عاماً، نجح البرنامج في الإسهام في ترسيخ المشهد الثقافي لإمارة الشارقة، من خلال تبنّي رسالة تهدف إلى التعريف بجماليات فن الإنشاد وحضوره في ثقافتنا العربية والإسلامية، وتعزيز دوره في صقل الأرواح والارتقاء بالذائقة الفنية، وتكريس دور الفن الهادف الذي يمزج بين جمال الصوت الإنشادي ورقي الكلمة التي تبرز القيم الإنسانية للثقافة العربية».

وكانت سلسلة اختبارات الكشف عن المواهب الإنشادية انطلقت في 18 من ديسمبر الماضي، بإشراف لجان تحكيم في كل من: السعودية والمغرب ومصر والأردن والجزائر، وصولاً إلى الإمارات، إلى جانب الاختبارات التي تمّت عبر الإنترنت، وشملت موهوبين من كل أنحاء العالم.

ويحظى البرنامج بإقبال من المشاهدين في مختلف الدول العربية والغربية، حيث شارك فيه متسابقون من جميع الدول العربية، كما حظي ببُعد عالمي من خلال مشاركات شملت كلاً من: فرنسا وبلجيكا وإيطاليا وإندونيسيا وماليزيا والبوسنة وتركيا.

طباعة