مغادرة «القلعة» إلى «مسرح العالم».. وغياب مذيعـة «الميدان»

«يولة فزاع» تبدأ جـــولات البحث عن فارس جديد

بطولة فزاع لليولة تبتعد عن المقر التقليدي لـ«قلعة الميدان» للمرة الأولى. من المصدر

بتعديلات جوهرية، منها رفع مجموع جوائز «بطولة فزاع لليولة» لأكثر من مليوني درهم، تنطلق مساء غد، الدورة الـ11 للبطولة التي سبقتها تصفيات في مختلف إمارات الدولة خاضها نحو 1000 متسابق، تأهل لها 40 متسابقاً، من بينهم تسعة خليجيين موزعون بالتساوي بين كل من السعودية والبحرين وعمان، وتعتمد البطولة لأول مرة ترشّح متسابقين اثنين عن كل جولة، بحيث يتنافس ستة متسابقين على بطاقتي تأهل أسبوعياً، حسب رئيس لجنة التحكيم الشاعر علي الشوين الذي قال لـ«الإمارات اليوم» إن «أحد المتسابقين سيكون تأهله بناء على ترشيحات لجنة التحكيم، فيما سيكون المتأهل الثاني بناء على ترشيحات الجمهور عبر الرسائل النصية القصيرة».

ارتجال

http://media.emaratalyoum.com/inline-images/354087.jpg

 قال المذيع سعود الكعبي ان تقديمه برنامج المسابقات الغنائية «نجم الخليج» والبرنامج التراثي «الميدان»، أكسبه خبرة أكثر احترافية، في التعامل مع كل برنامج بأدوات مختلفة. وأضاف «هناك تقارب بين تلك الحالة، وتعامل الممثل مع أدوار متباينة، فلا يعني تجسيده لدور ما أنه لن يصلح لتقديم أدوار أخرى».

وعن إشكالية التجديد التي تواجهه مع استمرار تقديمه البرنامج نفسه للعام السادس على التوالي، اضاف «أحمل كثيراً من المفاجآت والتجديدات التي لا تظهر بشكل حقيقي إلا أمام الكاميرا، لأن علاقتي مع الجمهور والمتسابقين دائماً تحمل التجديد، لاسيما أنني مذيع من أنصار الارتجال الخلاق على الهواء».

وكشف الشوين الذي ظل رئيساً للجنة تحكيم البطولة على مدار السنوات الأخيرة، التي تضم الشاعر علي الخوار وأحمد حسين، أن مسألة تأهل مرشح من قبل لجنة التحكيم من دون الاعتماد على التصويت، هي تجريبية في المرحلة الحالية، وخاضعة للتغيير في أية لحظة، مبرراً اعتماد بطاقتي تأهل في كل جولة بتصاعد عدد المشاركين إلى ستة، فضلاً عن وجود اربعة متسابقين احتياطيين للمشاركة في حال غياب أي متسابق.

الجوائز

تم تحديد قيمة الجائزة الكبرى للفائز الأول بمبلغ مليون درهم إماراتي، ويحصل الفائز الثاني على 259 ألف درهم، والثالث على 200 ألف درهم، وللرابع 150 ألف درهم، فيما ينال كل متسابق يصل إلى الأدوار النهائية 15 ألف درهم، أما بقية المشاركين فيحصل كل واحد منهم على20 ألف درهم.

خروج المنافسات لأول مرة خلال السنوات الخمس الماضية من قلعة الميدان في مكانها التقليدي بالقرية العالمية إلى مسرح العالم داخل القرية العالمية أيضاً اعتبره الشوين «تجديداً في البطولة التي تحظى بجماهيرية عريضة سواء محلياً أو خليجياً»، لافتاً إلى أن عدد الجولات الإجمالي سيتم اختزاله إلى تسع جولات.

التغييرات في الدورة الجديدة من البطولة تضمنت استبعاد مذيعة الفقرة الشعرية، وإسناد تقديم البرنامج بالكامل للمذيع سعود الكعبي.

برنامج «الميدان»

قال مدير قناة سما دبي، أحمد المنصوري، إن «مؤسسة دبي للإعلام ممثلة بقناة «سما دبي» تؤكد التزامها الدائم ودعمها لبطولة الميدان التي حققت عبر السنوات السابقة المتابعة الجماهيرية الواسعة، كما حققت الكثير من النجاح والتميز في ظل الدعم الذي يوليه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي» الذي يرى أن «التراث تاج الماضي على الرؤوس، فلا حاضر ولا مستقبل لمن لا ماضي له، ولا يمكن تخيل أي مقوم من مقومات هويتنا الوطنية في معزل عن تراثنا التليد الذي يحمل ثقافتنا وعاداتنا وذكريات آبائنا وتجارب حياتهم الحافلة بالعمل والبناء».

وأشار الإعلامي سعود الكعبي مقدم برنامج «الميدان»، إلى التنوع والتجديد في تقديم هذا الموسم، متمنياً التوفيق للمتسابقين، مخاطباً الجمهور «يلي يبغى الحلو يصبر عليه» في اشارة لانتظار بدء الحماس والمتابعة للدورة الجديدة.

المخرج مصطفى محمد يتولى اخراج الموسم الجديد، فيما يبقى الإشراف العام لمدير قناة سما دبي، والمتابعة لنائب مدير القناة، الشاعر عادل خزام. وفي هذا الإطار قال مصطفى إن «الجمهور سيلاحظ الفرق سواء من ناحية متابعة هذا الحدث بعد أن تم رفع أرضية المسرح واجراء تعديلات بأماكن جلوس لجنة التحكيم والضيوف والمتسابقين، في الوقت الذي تم فيه زيادة عدد كاميرات التصوير لتصل إلى 12 كاميرا وزعت بطريقة جديدة مبتكرة». ويؤدي في الحلقة الأولى من البرنامج ستة متسابقين، على إيقاع أغنية الميدان الجديدة «الله له المنة» من كلمات سعيد بن مصلح الأحبابي، وألحان الفنان فايز السعيد، وغناء الفنان ميحد حمد، فيما يشارك في الحلقة الفنان عبدالمنعم العامري والشاعر خليفة مصبح الكعبي.

طباعة