الفنان العراقي طارق الربيعي.. وداعاً صانع السعادة

نعت نقابة الفنانين العراقيين الفنان طارق الربيعي الذي توفي أمس الجمعة عن عمر ناهز 83 عاماً، بعدما ظل على مدى عقود مصدر سعادة للطفل والأسرة في بلاده من خلال عمله بمسرح الدمى.

كما نعت الفنان الراحل وزارة الثقافة والسياحة والآثار والعديد من المؤسسات الفنية والثقافية العربية.

ولد الربيعي في عام 1937، وبدأ بالعمل في الإذاعة ثم التلفزيون فقدم العديد من برامج الترفيه والمسابقات مثل «رحلة المعرفة» و«لقاء الأصدقاء»، و«الثلاثي الضاحك» وغيرها.

واكب انطلاقة التلفزيون العراقي في 1956، وقدم مع زميله أنور حيران برنامج «قره قوز» الذي استمر عرضه في الخمسينات والستينات والسبعينات، وأكسبه شهرة كبيرة عبر شخصية «أبو شنيور».

وأسس لفن الماريونت في العراق مع صديقه حيران، فكونا فرقة مسرح بغداد الجوالة للعرائس التي قدمت عروضها في المدارس والمتنزهات وساحات الترفيه بأنحاء العراق.

وشارك في مسلسلات تلفزيونية منها «الست كراسي»، و«مجنون ليلى في الريف»، وغيرها من الأعمال المسرحية والسينمائية.

وكرمه المركز الثقافي العراقي للطفولة وفنون الدمى في أغسطس الماضي بإطلاق اسمه على دورة هذا العام من مهرجان الشباب الدولي لمسرح الدمى، والتي أقيمت عبر الإنترنت.
 

طباعة