«سحاب الخير» تنفّذ 100 مشروع خيري بـ 9.3 ملايين درهم

تبرّعات المسافرين أسهمت في تنفيذ مشروعات إنسانية في 18 دولة. من المصدر

أفادت جمعية الشارقة الخيرية بأن مبادرة «سحاب الخير» نجحت منذ تدشينها في تنفيذ العديد من المشروعات الخيرية والإنسانية التي شملت 18 دولة حول العالم، إذ تجاوزت المشروعات المنفذة من ثمار متبرعي المبادرة التي تم إطلاقها بالتعاون مع شركة العربية للطيران، أكثر من 100 مشروع خيري، وبكلفة تبلغ 9.3 ملايين درهم.

وتم تنفيذ هذه المشروعات من خلال مكاتب الجمعية في الخارج، وبالتعاون مع سفارات الدولة في البلدان المستفيدة، وبدعم المحسنين المسافرين على متن رحلات العربية للطيران.

وقال رئيس قطاع المشاريع والمساعدات بالجمعية، محمد حمدان الزري: «تم تنفيذ عدد ضخم من المشروعات الخيرية، تضمنت بناء المستوصفات الصحية والمدارس التعليمية، وتوفير لقاحات التطعيم ضد مرض السحائي، وهو من الأمراض الفتاكة التي تسبب تلفاً في الدماغ، إلى جانب حفر الآبار الارتوازية، وتوفير أجهزة طبية لمرضى القلب، وتسيير الحملات الطبية المتخصصة في مكافحة العمى، وإجراء جراحات القسطرة والقلب المفتوح، بالإضافة إلى توزيع كراسي للمعاقين».

وأضاف أن مبادرة «سحاب الخير» أسهمت في توفير فرص العمل للحرفيين من خلال تزويدهم بالأدوات التي تناسب الحرفة التي يتقنونها بهدف تمكينهم من الحصول على احتياجاتهم المعيشية من كسب أيديهم، والتي منها توزيع آلات الخياطة على الأسر المنتجة، وقوارب الصيد، وبناء معهد للتعليم المهني بهدف تدريب النساء الكادحات على مهن التطريز ضمن مشروعات دعم المرأة، إلى جانب توزيع وسائل النقل على الشباب العاملين بمهنة السياقة.

وأشار إلى أن تبرعات المسافرين على متن «العربية للطيران» أسهمت في تقديم الإغاثات إلى دول القرن الإفريقي من الجفاف والمجاعات، فيما قدمت المساعدات الإغاثية خلال فصول الشتاء للفئات المحتاجة بتوفير الأغطية ووسائل التدفئة لهم التي تقيهم من برد الشتاء القارس، بخلاف توزيع عيديات وكسوة العيد على أبناء الأسر المتعففة، مضيفاً أن المساهمات شملت ترميم وتأثيث عدد من بيوت الفقراء، وتوفير فحوص سرطان الثدي، وإطلاق حملات العيون، وبناء المدارس التعليمية، إلى جانب إنشاء مستشفى النساء والأطفال في كينيا.

أهداف المبادرة

تهدف مبادرة «سحاب الخير» إلى إتاحة الفرصة أمام المسافرين على متن رحلات «طيران العربية» للتبرع ودعم المشروعات التي تنفذها جمعية الشارقة الخيرية، وتستهدف دعم جهود التنمية المجتمعية والاقتصادية في المجتمعات الأقل حظاً، من خلال تأسيس وتطوير مؤسسات تعليمية ومؤسسات الرعاية الصحية في الدول التي بحاجة ماسة لمثل هذه الخدمات ضمن أهداف ورؤية الجمعية.

طباعة