باليه «الفلامنكو» يتألق بعرض مستوحى من أشعار «لوركا»

جمال من «الأندلس» يخطف القلوب في «إكسبو دبي»

صورة

استمتع جمهور «إكسبو 2020 دبي»، بعرض لفن الباليه الإسباني الراقي «باليه الفلامنكو الأندلسي»، الذي قدمته شركة الرقص الأندلسية الرسمية، أول من أمس، على مسرح دبي ملينيوم.

وأبهرت الفرقة الأندلسية الحضور بأدائها في عرض فني مميز مُستوحى من أعمال الشاعر والكاتب الإسباني فيديريكو غارسيا لوركا، بمناسبة أسبوع الأندلس الذي ينظم بين السابع و13 الجاري في موقع الحدث الدولي.

وافتتحت الفرقة التي قدمت عرض «باليه الفلامنكو الأندلسي»، الذي نظمه الجناح الإسباني، عرضها الرائع برقصة «فلامنكو» مفعمة بالحيوية والحماس، اشترك في أدائها عدد من الفنانين، إذ رقصوا على إيقاعات وألحان موسيقى «الفلامنكو» الآسرة، التي برع في أدائها عازفو الغيتار في الفرقة، إضافة إلى الغناء الغجري الذي أضفى مزيداً من السحر على العرض المميز، والذي أشعل أجواء مسرح دبي ملينيوم.

وتضمن العرض الأندلسي أيضاً عدداً من الرقصات الجماعية والثنائية والفردية المميزة، التي تناوب أعضاء الفرقة من الرجال والنساء على أدائها، واستطاعت الفرقة، عبر تصاميم الرقصات المميزة والحركات المتقنة والجميلة، والأداء المبهر لعازفي الغيتار الإسباني، أن تخطف قلوب الزوّار القادمين من مختلف أنحاء العالم، الذين عبّروا عن إعجابهم عبر التصفيق الحار والهتافات الصاخبة التي أشعلت أجواء المسرح.

ويهدف «أسبوع الأندلس»، الذي تنظمه حكومة الأندلس الإقليمية تحت عنوان «الأندلس.. مستقبل ذكي في إكسبو 2020»، إلى إبراز إمكانات المنطقة مرجعاً في البحث والتكنولوجيا والإبداع.

وسيتضمن الأسبوع الذي يستمر حتى 13 الجاري، عروضاً متنوّعة للموسيقى والأزياء والطهي وغيرها، وسيكون أيضاً فرصة مثالية للأندلس لتظهر للعالم الطريقة الفريدة التي تواجه بها المستقبل، وجهودها لتعزيز أفضل تقاليدها باستخدام أحدث الابتكارات التكنولوجية، لبناء نموذج للتنمية المستدامة.

• العرض الأندلسي تضمن عدداً من اللوحات الجماعية والثنائية والفردية، التي تناوب أعضاء الفرقة من الرجال والنساء على تقديمها.

• تصفيق حار وهتافات صاخبة أشعلت أجواء المسرح، وأظهرت تفاعل زوّار «إكسبو دبي» مع العرض الأندلسي.

• 13 الجاري تختتم فعاليات «أسبوع الأندلس.. مستقبل ذكي» في «إكسبو 2020».

طباعة