بحضور نهيان بن مبارك وريم الهاشمي

فرقة من لاتفيا تغني «بيت زايد» بالعربية تحية للإمارات بعيدها الخمسين

صورة

استضاف «إكسبو 2020 دبي»، أمس، فرقة للأغاني الشعبية من جمهورية لاتفيا، تشكلت خصيصاً للغناء في الحدث الدولي ضمن احتفالات بلادها باليوم الوطني، مقدمة هدية خاصة للإمارات بالعيد الخمسين، من خلال أغنية أديت باللغة العربية إهداء للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات والشعب الإماراتي.

وأدت فرقة «إكسبو اللاتفية» أغنيتها «بيت زايد» بلغة عربية شديدة الوضوح، وأخذ أعضاؤها الثلاثة يرددون المعاني المكتوبة أمامهم، ما قوبل بالتصفيق الحار من الجمهور في الاحتفال باليوم الوطني لبلدهم بساحة الوصل في قلب «إكسبو 2020».

وحضر الاحتفال رئيس جمهورية لاتفيا، إغليس ليفيتس، وقرينته، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش المفوض العام لمعرض إكسبو 2020 دبي، وريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي والمدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي».

وقال إنتراس بوسوليس، الرجل الوحيد في الفرقة الثلاثية التي تضم أيضاً الشقيقتين أسناتي وأوريليا رانتساني، إنهم تدربوا على الأغنية ثلاث مرات فقط بمساعدة صديق عربي في لاتفيا.

وأضاف: «قدمت لنا السفارة الإماراتية في جمهورية لاتفيا المساعدة المطلوبة والدعم اللازم. أشعر بسعادة كبيرة أننا حضرنا إلى هنا وأننا قدمنا هذه الأغنية الخاصة بملابسنا وهويتنا الوطنية حباً للإمارات وقيادتها».

وقالت عضو الفرقة، أسناتي رانتساني: «يا له من فخر كبير أن نأتي إلى هنا، هذا المكان الجميل للغاية والناس أحبونا كثيراً، ونحن نرى هذا الترحيب بالأغنية، وردود الفعل الإيجابية من الجمهور. كدنا نبكي من رد فعل الناس من حولنا، وشعرنا بسعادة بالغة».

وأضافت: «بالنسبة لي، أهم شيء في الموسيقى والغناء هو نشر الفرحة والحب والصداقة. هذه لحظة كبيرة بالنسبة لنا حقاً، خصوصاً أن رسالتنا وصلت بنجاح إلى الشعب الإماراتي أننا نحبهم، ونقدر ما قاموا به من جهد كبير ليظهر هذا الحدث الدولي بالشكل الجميل».

وقد وصلت الفرقة الثلاثية إلى دبي قبل خمسة أيام فقط، حيث تقدم حفلين آخرين، أحدهما في «إكسبو 2020 دبي»، والآخر خارج موقعه، وتتطلع المؤدية أوريليا رانتساني لرد فعل إيجابي متواصل من الجمهور العربي، بعد الحفاوة التي لاقتها الفرقة خلال العرض في ساحة الوصل.

وقالت عضو الفرقة، أوريليا رانتساني: «رد فعل الجمهور والناس هنا كان لطيفاً جداً، وإيجابياً جداً. وقف الجميع وصفقوا وشعرنا بصداقة حقيقية بين البلدين، وبفخر لما قدمناه من رسالة تبرز حب أهل لاتفيا لشعب الإمارات، وتقديرنا الكبير للقيادة الاستثنائية للدولة».

طباعة