النسخة الثانية من «إيقاعات اليوبيل» تنطلق غداً

إكسبو.. فنانون يقدمون أعمالاً مستلهمة من نبض الحياة في دبي

صورة

من أستراليا إلى تشيلي وكولومبيا وألمانيا والهند والفلبين والبرتغال والصومال والسودان ودولة الإمارات، تستمر منصّة اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي» في تقديم تشكيلة منتقاة من العروض الموسيقية الراقصة تجمع بين «إيقاعات إكسبو» و«إيقاعات اليوبيل» معاً.

يأتي الفنانون الذين سيقدمون عروضاً في النسخة الثانية من السلسلة المتواصلة يوم غدٍ (الجمعة)، من جميع أنحاء العالم، لكنهم سيقدمون أعمالاً مستلهمة من حياتهم في مدينة إقامتهم الحالية، دبي.

وتقدم المغنية الإماراتية أريام مجموعة مختارة من أغانيها الخاصة، إضافة إلى مجموعة من الأغاني الإماراتية التقليدية. وقد تصدّرت المطربة ذات الشعبية الكبيرة العناوين عندما أصبحت أول شخص يغني من أشعار الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي منحها أيضاً اسم «أريام».

أما «فريك»، الذي أُطلق عليه اسم الأب الروحي لمشهد «الدريل راب» العربي، المعروف أيضاً باسم مصطفى إسماعيل، فسيقدم موسيقاه الرائدة على ساحة «إكسبو». ولد مغني الراب الصومالي (26 عاماً) ونشأ في أبوظبي، ويشتهر بتأليف أغنية حملة «أديداس» الإعلانية لعام 2019 التي كان نجمها نجم كرة القدم المصري، محمد صلاح.أما المغني ومؤلف الأغاني «جايمي ديفيل» (27 عاماً)، الذي انتقل للإقامة في دبي منذ ست سنوات، بعد أن سجل ظهوره عبر «ذا إكس فاكتور أستراليا»، فيأتي إلى «إكسبو 2020» بعد أن أصدر، أخيراً، أول أسطوانة مطولة له بعنوان «ترو لاف»، وتمثل قصيدة غنائية مؤثرة عن المراحل الأولى من الرشد.

ويربط المغني وكاتب الأغاني السوداني جنيدي، الفجوات بين الثقافات، عبر الموسيقى التي توحد مجموعة من الأنواع الموسيقية، من موسيقى «الفانك»، إلى موسيقى «آر أند بي»، ومن «الدانسهول» إلى «الريغي». يتطلع ضيوف منصّة اليوبيل إلى مجموعة من الرسوم المتحركة بيد الفنان الذي اكتسب شهرته من مهارته في التمثيل والتقديم المسرحي والأداء.

وجاء إنشاء «فرقة مونتيث» المكونة من أربعة أعضاء ومقرها دبي، بفضل لقاء مصادفة يستحق أغنية في حد ذاته، إذ التقى عضوا الفرقة «أليكس وجوش» في الأصل أثناء رحلة بالحافلة في وقت متأخر من الليل من مهرجان موسيقي في أبوظبي. وسيقدر معجبو فرقة «كينغس أوف ليون»، موسيقى «مونتيث» المؤثرة المتميزة بألحانها التي أبدعها موسيقيو الفرقة المنحدرون من تشيلي، وألمانيا، والفلبين، والبرتغال.

بينما كانت بدايات فريق الروك «كاونتنغ إن سبانيش» المكون من أربعة أعضاء المعروف سابقاً باسم «فيزيكال غرافيتي» بالغناء في كثير من حفلات الميكروفون المفتوح والحفلات في المقاهي والأماكن الترفيهية في أبوظبي ودبي. يمكن لمحبي حضور الحفلات الموسيقية الاستماع إلى أجزاء من الأسطوانة المطولة الثانية للفرقة التي من المنتظر إطلاقها في العام المقبل.

ومع التأثيرات الموسيقية التي تتنوّع بين هانز زيمر، وفرانك أوشن، وسويتفوت، ومايكل جاكسون، وتجسد أغاني فرقة «ذا دير هم» الجذابة والرائعة الأصلية الحياة في الإمارات. وتتنوّع الجنسيات في الفرقة بين كولومبيا والهند والفلبين، ولكن جميع أغنياتهم تمثل صوراً عن دبي.

ويشارك ضمن العروض مصمم الرقصات والمدير التنفيذي لشركة «سيما دانس»، ومؤسس سيما للفنون الاستعراضية، علاء كريميد، الفائزة بلقب مسابقة تلفزيون «إم بي سي أرابس غوت تالنت» لعام 2014، وهو فلسطيني الجنسية ومولود في سورية، الذي نقل الفرقة إلى دبي في 2015. وعبر عملها تستكشف فرقة الرقص المعاصر أسئلة مهمة ومفاهيم تواجه العالم العربي.

• المغنية الإماراتية «أريام» أول من يغني من أشعار الشيخ زايد.

طباعة