تُعرض في جناح المملكة المتحدة

عين إكسبو.. «ساعة نيكولا».. منحوتة تلفت الانتباه إلى قضايا البيئة

نيكولا أنتوني: «بدأت التحضير للمنحوتة لمدة شهر كامل، واكتملت خلال ثمانية أيام فقط».

يستضيف جناح المملكة المتحدة في «إكسبو 2020 دبي» مجسماً للفنانة والنحاتة البريطانية، نيكولا أنتوني، التي كشفت النقاب، أول من أمس، عن اكتماله.

وعلى مدى خمسة أيام يستضيف الجناح جلسات خاصة، تحت عنوان «الابتكار لمستقبل مشترك»، تناقش فيها شخصيات بارزة، من علماء الفن والتصميم والإعلام، بعض القضايا المهمة منها: «كيف يمكن تسخير الإبداع لتأمين مستقبل كل من البشر والكوكب؟» و«كيف يمكن رعاية المواهب الإبداعية والإبداع بشكل أفضل».

وقالت نيكولا أنتوني إن «المنحوتة التي عملت عليها أُنجزت خلال وقت قصير جداً، إذ بدأت التحضير لها لمدة شهر كامل، وبدأت العمل عليها في أواخر سبتمبر الماضي، واكتملت خلال ثمانية أيام فقط».

وأوضحت أن المنحوتة التي صُممت على شكل ساعة زجاجية تلفت الانتباه إلى القضايا المتعلقة بالبيئة والاستدامة، من خلال التواصل مع المحادثات عبر الإنترنت في COP26، التي تمثل نقطة تحول في العمل العالمي بشأن أزمة المناخ.

وأشارت إلى أن عرض المنحوتة في جناح المملكة المتحدة سيستمر لمدة خمسة أيام بجانب مجموعة من المواهب من مختلف الصناعات الإبداعية في المملكة المتحدة.

وأضافت أنتوني: «أركّز من خلال عملي على الروايات والذاكرة، وأقوم بإنشاء عالم من الذكريات والروايات، ويتخذ عملي شكلين، إما منحوتات نصية أو رسومات ذات طبقات، وركزت أخيراً على المنحوتات المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، أو المنحوتات الورقية المحترقة يدوياً، والرسومات مع الإسقاط الخفيف، وأقوم بقطع المعادن بالليزر والحرارة لإنشاء نصّ، كما تتضمن الأعمال الأخرى أواني زجاجية أعلق منحوتات النص الحركي فيها».

طباعة