مرتبط بمعدل التمويل المضمون للَّيلة الواحدة

«الإمارات للألمنيوم» توافق على تسهيل ائتماني متجدد

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عن موافقتها على تسهيل ائتماني متجدد مرتبط بمعدل التمويل المضمون للَّيلة الواحدة.

وأفادت في بيان لها، بأن معدل التمويل المضمون لليلة واحدة، يعدّ البديل الناشئ لسعر فائدة الإقراض بين مصارف لندن (ليبور) بالدولار الأميركي، والذي كان معياراً معتمداً للإقراض العالمي لعقود.


وأضافت الشركة أنه وبعد هذه الصفقة، فقد أصبحت «الإمارات العالمية للألمنيوم»، إحدى أولى الشركات التي تعتمد تسهيلات ائتمانية مشتركة للشركات في الشرق الأوسط، متوافقة مع معدل التمويل المضمون للَّيلة الواحدة كمعيار للتسعير، والذي يعتمد سعر الصرف الآجل لمعدل التمويل المضمون لليلة الواحدة في بورصة شيكاغو التجارية.

وتسهم هذه الصفقة في إنشاء ممارسة سوقية لاستخدام هذا المعدل في المنطقة، ومن قبل الشركات الصناعية في جميع أنحاء العالم.


وأوضحت الشركة أن معدل التمويل المضمون لليلة الواحدة، يوفر سعر فائدة قياسياً، استناداً إلى بيانات مستمدة من المعاملات التي يمكن رصدها، لافتة إلى اعتماد سعر فائدة الإقراض بين مصارف لندن (ليبور) في إفصاحات مجموعة من البنوك الأخرى.


وقال الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، زهير الرجراجي، إن الشركة فتحت آفاقاً مالية جديدة في منطقة الشرق الأوسط من خلال تقديمها لتسهيلات تعتمد بمعدل التمويل المضمون للَّيلة الواحدة.

وأضاف: «يعد هذا مثالاً على كيفية إدارة التحول العالمي إلى هذا المعيار الجديد»، مؤكداً أن التسهيلات ستتيح للشركة، تماماً كالتسهيلات السابقة، مواصلة نهجها القوي والمنظم لإدارة رأس المال العامل على المدى القصير، وتعزيز مركز السيولة.


ووفقاً للبيان، فإن التسهيل الائتماني المتجدد، يوفر لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وصولاً إلى 137.5 مليون دولار، مع إمكانية تمديد أجل السداد حتى 12 شهراً.

ويشارك في هذا التسهيل بنوك: «أبوظبي التجاري»، «الإمارات دبي الوطني»، و«دبي التجاري».

ولفتت الشركة إلى أنه ومع هذا التسهيل، فقد وصل إجمالي التسهيلات الائتمانية المتجددة لـ«الإمارات العالمية للألمنيوم» إلى 737.5 مليون دولار.

 

 

طباعة