مؤشر دبي ارتفع 2.1% لأعلى مستوى منذ 2018

13.4 مليار درهم مكاسب الأسهم في أولى جلسات الأسبوع

شهدت أسواق المال المحلية، أداءً جيداً بنهاية تعاملات أمس، في أولى جلسات الأسبوع، وربحت الأسهم ما قيمته 13.4 مليار درهم، حيث أضاف سوق دبي المالي 6.024 مليارات درهم لقيمته السوقية، لتصل إلى 432.8 مليار درهم، وسوق أبوظبي للأوراق المالية 7.35 مليارات درهم، لتصل إلى تريليون و785 مليار درهم.

وارتفع مؤشر سوق دبي، للجلسة الرابعة على التوالي، مسجلاً أعلى إغلاق له منذ 2018، وذلك مع تجدد الاهتمام بالطرح العام الأولي لأسهم هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، كما صعد مؤشر «فوتسي أبوظبي» لخامس جلسة متجاوزاً أعلى مستوياته على الإطلاق، مع الكشف عن استهداف طرح وإدراج 15 شركة جديدة بسوق أبوظبي قبل نهاية 2022.

وارتفع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 2.11% عند مستوى 3484 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 548.1 مليون درهم. وواصل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعه للجلسة الخامسة على التوالي في ختام جلسة أمس، بنسبة 0.62% عند مستوى 9829 نقطة.

وجاء أداء السوق بالتزامن مع تصريحات رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، محمد علي الشرفاء، الذي كشف عن استهداف طرح وإدراج 15 شركة جديدة في سوق أبوظبي للأوراق المالية قبل نهاية العام الجاري، وذلك بما يتناسب مع مستهدفات الوصول بالقيمة السوقية لسوق أبوظبي للأوراق المالية إلى ثلاثة تريليونات درهم.

وقال مدير شركة «الأنصاري للخدمات المالية»، عبدالقادر شعث، إن «الأسواق شهدت ارتفاعاً جيداً، متجاوزة الأوضاع الجيوسياسية العالمية، وحقق سوق دبي المالي ارتفاعاً بنحو 72 نقطة وأكثر من 2٪ مدعوماً بسهم (إعمار) الذي تألق في هذه الجلسة، وأرجعنا إلى مستويات عام 2018، متجاوزاً مستوى 5.85 دراهم، بحجم تداول يتجاوز الـ45٪ من إجمالي تداولات الجلسة»، موضحاً أن جميع القطاعات شهدت ارتفاعات، منها قطاع العقارات والبنوك، وأن السيولة جيدة، وأفضل من مستويات الأسبوع الماضي.

وأضاف شعث أن هذا الزخم يرجع إلى حالة التفاؤل الحالية، بدليل حجم الشراء الأجنبي وتدفقات الأموال، وزيادة نسبة المعروض من الاكتتاب، ما شجع المستثمرين بشكل كبير، حيث إنه كلما زاد عدد تغطية الاكتتاب، والأموال المحولة للاكتتاب، قلت نسبة التخصيص للمساهمين، وهناك إقبال كبير على الاكتتاب، ما يدل على الثقة في هيئة كهرباء ومياه دبي.

وأشار إلى أن عمليات الشراء التي يقودها سهم «إعمار»، تدل على أن هناك تعطشاً من جانب المستثمرين لشراء الأسهم وتحقيق عائدات أفضل، مؤكداً أن سوق أبوظبي حقق مستوى قياسياً جديداً عند 9829 نقطة، ومستوى السيولة فوق المليار ونصف المليار درهم.

من جهته، قال الخبير بأسواق المال، جمال عجاج، إن «أداء السوقين جاء في مجمله جيداً في أولى جلسات الأسبوع، حيث تلقى سوق دبي المالي دعماً من صعود الأسهم القيادية، مع ارتفاع أسهم إعمار العقارية، ودبي الاسلامي، في ظل مؤشرات بتحسن أداء السوق، بعد إدراج (ديوا)، على عكس توقعات سابقة بعمليات بيع من بعض المستثمرين للحصول على السيولة للدخول في الاكتتاب».

وأشار إلي أن الحركة أيضاً في سوق أبوظبي قوية، خصوصاً أسهم شركة «الدار» والبنوك، باستثناء «أبوظبي الإسلامي» و«أدنوك للتوزيع»، واستحوذ على اهتمام المستثمرين، وجود بعض الثقة، أدت إلى التحسن في التداولات.

وحول اكتتاب شركة «ديوا»، قال الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات في «الظبي كابيتال»، محمد علي ياسين، إن «زيادة الطلب وقلة التخصيص، ترفعان القيمة السوقية لسهم (ديوا)، الذي من المتوقع أن يحقق عائداً نصف سنوي 5%»، مؤكداً أن «ديوا» تسعى لجمع 2.2 مليار دولار (8 مليارات درهم) في طرحها العام الأولي.

وأشار إلى أن هناك ما بين 15 و20 طرحاً منتظراً بأسواق الإمارات، موضحاً أن إجمالي الطروحات المتوقعة بسوقي السعودية والإمارات نحو 100 طرح تقريباً في ظل التفاؤل الاقتصادي بالمنطقة وارتفاع أسعار النفط.

طباعة