صافي الاستثمار الأجنبي يسجل أعلى رقم في تاريخ السوق..والقيمة السوقية تتخطى 1.6 تريليون درهم

أداء تاريخي لسوق أبوظبي للأوراق المالية في 2021.. و1.5 تريليون درهم قيمة الأسهم المملوكة للمواطنين

حقق سوق أبوظبي للأوراق المالية، أداء تاريخياً خلال العام 2021، مسجلاً زيادة تفوق خمسة أضعاف في قيم التداول التي شهدها السوق، وسط زخم عمليات الإدراج الجديدة، وزيادة الطلب من جانب المستثمرين الدوليين، وذلك بحسب تقرير نشره المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي.


قيم التداول

وازدادت قيم التداول (بيعاً وشراء)، التي شهدها سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 409% لتصل إلى 739 مليار درهم خلال عام 2021، مقابل 145 مليار درهم خلال عام 2020، مدفوعة بتزايد إقبال المستثمرين المحليين والدوليين على الاستثمار في السوق.

وبلغت نسبة استحواذ المستثمرين المحليين من قيمة التداول في السوق 70%، في حين كانت نسبة 30% الباقية صفقات لمستثمرين مؤسساتيين أجانب.


صافي الاستثمار

كما شهد عام 2021 وصول صافي الاستثمار الأجنبي إلى 15 مليار درهم، وهو أعلى رقم تم تسجيله في تاريخ السوق، كما ارتفعت القيمة السوقية للأسهم المملوكة للمستثمرين الأجانب في عام 2021 بنسبة 100% بقيمة 156 مليار درهم مقابل 78 مليار درهم في عام 2020.

بدورها، بلغت قيمة الأسهم لمواطني الدولة 1.5 تريليون درهم مقارنة بـ 685 مليار درهم خلال عام 2021 بزيادة نسبتها 119%.


عدد المستثمرين

وبالمثل، سجل السوق ارتفاعاً في عدد المستثمرين المسجلين في البورصة بنسبة 701%، إذ بلغ عددهم 18 ألفاً و938 مستثمرا لعام 2021، مقارنة بـ2362 مستثمراً عام 2020. وفي الوقت نفسه، ارتفع عدد المؤسسات الاستثمارية الجديدة بنسبة 77%، إذ بلغ عددها 708 مؤسسات استثمارية جديدة مقابل 400 مؤسسة خلال عام 2020.


أفضل المؤشرات

وساعد الطلب المتزايد الذي شهده سوق أبوظبي للأرواق المالية، في رفع مؤشره العام بنسبة 64%، ما جعله أحد أفضل مؤشرات الأسهم أداءً في العالم خلال عام 2021.

وفي غضون ذلك، ازدادت القيمة السوقية للأسهم المدرجة في «أبوظبي للأوراق المالية» أكثر من الضعف، لتبلغ مستوى قياسياً تخطى 1.6 تريليون درهم.


استراتيجية «ADX One»

وجاء إطلاق استراتيجية «ADX One»، التي تم الإعلان عنها مطلع عام 2021، ليدعم نجاح السوق. وتضم الاستراتيجية 22 مبادرة تهدف إلى تعزيز الحوكمة المؤسسية وتلبية الاحتياجات المتنامية للمُصدِرين والمستثمرين حول العالم.

وكجزء من الاستراتيجية، أطلق «أبوظبي للأوراق المالية» سوقاً للمشتقات خلال الربع الأخير من العام، ما مهد الطريق لإبرام اتفاقية مع مجموعة «فوتسي راسل» لتطوير مؤشرات ذات علامة تجارية مشتركة مثل مؤشر «FTSE ADX Blue Chip» القابل للتداول لأسهم الشركات الكبرى، والذي سيتم إطلاقه خلال عام 2022.

كما اعتمد السوق أول إطار تنظيمي لإدراج الشركات المؤسسة لأغراض الاستحواذ والاندماج، والذي أقرّته هيئة الأوراق المالية والسلع في يناير الماضي.


شراكات عالمية

وكجزء من استراتيجية «ADX One»، أبرم السوق شراكات عدة مع أسواق مالية عالمية خلال عام 2021 ومنها بورصة البحرين، وبورصة اسطنبول، وبورصة أستانا الدولية، لاستكشاف فرص الوصول المباشر إلى الأسواق وتعزيز أطر التعاون عبر تبادل المعلومات.


إدراجات 2021

ويعتبر الأداء التاريخي لسوق أبوظبي للأوراق المالية خلال عام 2021 أحد ثمار جهوده الحثيثة لجذب المُصدرين إلى منصتي السوقين «الرئيسي» و«الثاني»، إذ شهد السوق إدراج تسع شركات، من بينها «شركة أدنوك للحفر»، أكبر اكتتاب عام أولي في تاريخ السوق؛ و«شركة ألفا ظبي» للعقارات والبناء المملوكة للشركة العالمية القابضة؛ وشركة «الياه سات» للاتصالات الفضائية المملوكة لشركة مبادلة للاستثمار (مبادلة)، وشركة فرتيجلوب.

كما شهد السوق إدراج ست أدوات دين وصندوق استثمار متداول واحد خلال عام 2021؛ ما يرفع عدد الشركات المدرجة في السوق إلى 69 شركة، وأدوات الدين إلى 27 أداة، والشركات الخاصة إلى 13 شركة خاصة، فضلاً عن صندوقي استثمار متداول.

 

 

 

طباعة