«البرتغالية لصناعات الخشب»: 10% ارتفاعاً متوقعاً في أسعار الأثاث سنوياً

فيتور بوكاس: «حريصون على المشاركة في الفعاليات الكبرى التي تقام في دبي».

كشفت الرابطة البرتغالية لصناعات الخشب والأثاث، أن التغير المناخي أصبح يضغط بقوة على قطاع صناعة الأثاث العالمية، بالتزامن مع زيادة حرائق الغابات، وتأثر الإمدادت المتوقعة من المواد الخام.

وأشارت في تصريحات صحافية، بالتزامن مع مشاركة 30 شركة برتغالية في فعاليات «أسبوع دبي للتصميم»، الذي تختتم فعالياته اليوم 13 نوفمبر، أن التوقعات تشير إلى ارتفاع أسعار الأثاث بنسبة 10% سنوياً.

وتعرض «الرابطة البرتغالية لصناعات الخشب والأثاث»، في جناحها، نموذجاً مصغراً لمنزل ذي طابع تقليدي عربي يضم منتجات مصنوعة ومصممة بالكامل في البرتغال.

وقال رئيس الرابطة، فيتور بوكاس، إن ظروف التغير المناخي أصبحت تؤثر على كل القطاعات، من أبرزها صناعة الأثاث العالمية التي تعتمد على الموارد الطبيعية من الأخشاب، متوقعاً أن تزداد الأسعار بنسبة 10% سنوياً.

وأكد بوكاس أن الرابطة تعتمد على الاستدامة والموارد التي يمكن تدويرها، لافتاً إلى أن مشاركة الرابطة في فعاليات «أسبوع دبي للتصميم»، تأتي انطلاقاً من حرصها الدائم على الانضمام إلى الفعاليات الكبرى على مستوى منطقة الشرق الأوسط التي تقام في دبي، وتستهدف من وراء مشاركتها تسليط الضوء على محفظة منتجاتها التي تتميز بتصاميم مبتكرة مستدامة وعصرية، وتكنولوجيا متقدمة، وتتنوع بين قطع أثاث، ومفروشات، وإضاءة، وقطع خزفية ومنسوجات، تم تصميمها لتلبية احتياجات قطاع الضيافة والفنادق المحلي، ومصممي الديكور الداخلي والمهندسين المعماريين، وملاك البيوت.

وتتخصص الشركات البرتغالية المشاركة في المعرض في إنتاج وتصميم قطع معدنية للتصاميم الداخلية والخارجية، وقطع الأثاث المعدلة والمصممة حسب الطلب، مثل الطاولات والكراسي وقبضات الأبواب، فضلاً عن منتجات الأرضيات والمصنوعات الخشبية الفنية، وغيرها من التصاميم الخشبية ذات الجودة العالية.

طباعة