طرح العقود المستقبلية للمؤشرات خلال الربع الأول من 2022

«أبوظبي للأوراق المالية» يطلق سوقاً للمشتقات المالية

خلال إطلاق السوق الجديد. من المصدر

أطلق سوق أبوظبي للأوراق المالية رسمياً، سوق المشتقات المالية، في إطار مجموعة من مبادراته الرامية لتطوير أسواق رأس المال في أبوظبي ومواكبة ما تقدمه الأسواق العالمية المماثلة من منتجات وخدمات مبتكرة تلبي تطلعات المستثمرين.

ومع إطلاق العقود المستقبلية للأسهم المفردة، ستتيح المنصة الجديدة للمستثمرين والمتداولين فرصة الاستفادة من مجموعة من المزايا أهمها زيادة الرافعة المالية، وإمكانية تحقيق المكاسب خلال أوقات صعود السوق وهبوطه، بجانب التحوط ضد مخاطر المحافظ الاستثمارية.

وأفاد بيان صادر، أمس، بأن السوق شهد بدء تداول العقود المستقبلية للأسهم المفردة التابعة لـ«مجموعة اتصالات» وبنك أبوظبي الأول والشركة العالمية القابضة و«أدنوك للتوزيع» و«الدار العقارية»، على أن تُضاف المزيد من العقود المستقبلية للأسهم المفردة في وقت لاحق من العامين الجاري والمقبل. وسيطلق السوق العقود المستقبلية للمؤشرات خلال الربع الأول من العام 2022 قبل توسيع سوق أبوظبي للأوراق المالية محفظة منتجاته من المشتقات المالية، التي يعتمد تشغيلها على تقنيات حديثة مقدمة من ناسداك للأسواق المالية.

وستنضم ثلاث شركات لصناعة السوق، هي «كيو لصناعة السوق»، التابعة لشركة القابضة «ADQ»، و«بي إتش إم كابيتال»، و«الرمز كابيتال»، إلى سوق المشتقات المالية لتوفير السيولة في المنصة الجديدة، ما يعزز من كفاءة وانتظام النشاط، كما سيسهم منح رخص التداول بالهامش قصير الأجل للمزيد من الوسطاء في زيادة المشاركة في السوق. وقال رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية، محمد علي الشرفاء الحمادي، إن «إطلاق سوق المشتقات المالية، يشكل محطة بارزة ضمن مسيرة نجاح سوق أبوظبي للأوراق المالية، الذي رغم تاريخه القصير استطاع أن يحقق سلسلة من الإنجازات النوعية».

طباعة