مسؤولو منافذ بيع اعتبروها من متغيرات «كوفيدــ19».. والتنافسية الإيجابية

لافتات «التطعيم» و«التعقيم».. وسائل ترويج جديدة في قطاعي الخدمات والتجزئة

صورة

شهدت أسواق دبي والشارقة أخيراً، مظاهر تنافسية جديدة في قطاعات الخدمات والتجزئة، لا سيما المطاعم، عبر لافتات على مداخلها تفيد بتلقي جميع موظفيها اللقاح المضاد لفيروس كورونا «كوفيدـ19»، أو أن المحل تم تعقيمه.

وأكد مستهلكون لـ«الإمارات اليوم» أن لافتات «التطعيم» و«التعقيم»، وعلى الرغم من كونها ترويجاً لأنشطة منافذ البيع والخدمات، فإنها محببة وترفع من ثقتهم في التعامل معها.

بدورهم، اعتبر مسؤولو منافذ بيع في قطاع التجزئة، تلك «اللافتات» من المتغيرات التي فرضتها الجائحة في القطاع، ومن عوامل التنافسية الإيجابية في الأسواق.

وأوضحوا أن تلك اللافتات لا تتضمن أية معلومات كاذبة أو مضللة، وبالتالي لا يوجد ما يمنع من وضعها، لا سيما أنها تزيد من الثقة والطمأنينة لدى عدد كبير من المستهلكين في التعامل مع منفذ البيع.

توجهات المستهلكين

وتفصيلاً، قال المستهلك محمد عبدالمحسن، إنه لاحظ خلال الفترة الأخيرة، حالة من التنافسية بين منافذ البيع للترويج لأنشطتها، عبر «لافتات» تشير إلى تلقي جميع أطقم الإدارة والموظفين فيها للقاحات المضادة لفيروس كورونا «كوفيدـ19»، مؤكداً أن عدداً كبيراً من المستهلكين أصبح يفضل تلك النوعية من المتاجر للتعامل معها دون غيرها.

من جهته، قال المستهلك أحمد طه، إن وضع منافذ بيع «لافتات» تؤكد تلقي العاملين فيها للقاح أو التطعيم، أو تلك المتعلقة بكون المتجر معقماً، تشهد توسعاً متنامياً وبشكل لافت في الأسواق أخيراً.

ورأى أن تلك اللافتات تهدف إلى الترويج لمنفذ البيع، لكنها في الوقت نفسه، تدفع عدداً من المتعاملين يفضلون التعامل معها عن غيرها.

في السياق نفسه، قال المستهلك تامر حسن، إن ظاهرة الترويج للأنشطة عبر «لافتات» التطعيم أو التعقيم لم تعد مقتصرة على متاجر التجزئة، بل شملت مطاعم ومنافذ بيع لتقديم الخدمات، ومنها أنشطة الترفيه والألعاب الخاصة بالأطفال.

واتفقت المستهلكة منى إبراهيم، في أن لافتات «التطعيم» و«التعقيم» انتشرت بشكل لافت في الأسواق أخيراً، معتبرة ذلك وسيلة ترويجية بالدرجة الأولى، خصوصاً مع الارتفاع الكبير في عدد الأفراد الحاصلين على التطعيم في الدولة. ورأت أن تلك الظاهرة تعد تنافسية، ومحببة للمستهلكين، لأنها ترفع من الثقة لديهم في التعامل مع منفذ البيع.

عملية ترويج

إلى ذلك، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق» التابعة لـ«مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية»، عبدالحميد الخشابي، إن التنافسية عبر وضع «لافتات» تشير إلى تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا «كوفيد-19»، تهدف بشكل أساسي إلى الترويج للمتاجر والمطاعم، وذلك مع كون معظم العاملين في قطاع تجارة التجزئة حصلوا على اللقاح بالفعل منذ فترة، في إطار الجهود الكبيرة التي بذلتها الدولة في توزيع اللقاح.

وأكد الخشابي أن الجائحة رفعت من مظاهر التنافسية بين متاجر التجزئة، وتلك اللافتات أحد معاييرها التي تلجأ إليها بعض المتاجر.

وسيلة تنافسية

في السياق ذاته، قال مدير إدارة الاتصال المؤسسي في «مجموعة مراكز اللولو التجارية»، ناندا كومار، إن لافتات «التطعيم» و«التعقيم» وسيلة تنافسية تعتمدها بعض المتاجر، على الرغم من كون معظم العاملين في قطاع تجارة التجزئة، إن لم يكن جميعهم حصل على اللقاح فعلاً.

وأضاف أن السوق تشهد منذ فترة مظاهر تنافسية متنامية عبر معايير مختلفة بعضها يعتمد على العروض الترويجية الموسعة، والبعض الآخر يلجأ إلى اللافتات الخاصة بالتطعيم.

معلومات صحيحة

من جهته، أشار مدير المبيعات في منفذ بيع وضع لافتة تلقي موظفيه للقاح، جورج كاستو، إلى أن تلك اللافتات لا تتضمن أية معلومات كاذبة أو مضللة، وبالتالي لا يوجد ما يمنع من وضعها، لا سيما أنها تزيد من الثقة والطمأنينة لدى عدد كبير من المستهلكين في التعامل مع منفذ البيع، فضلاً عن أنها تحفز العاملين في متاجر أخرى على المبادرة في تلقي اللقاح، في حال لم يستكملوا أخذه، والاعتماد على التعقيم المستمر لمنفذ البيع.

مسؤولو منافذ بيع: اللافتات تعزز التنافسية وترفع ثقة المستهلكين.

 

البحر: تسويق ذكي لا يتعارض مع الشفافية

قال خبير تجارة التجزئة ورئيس «شركة البحر للاستشارات»، إبراهيم البحر، إن الأسواق تشهد حالياً تنافساً بين منافذ البيع والخدمات، مثل المطاعم، عبر لافتات تشير إلى تلقي العاملين فيها، التطعيم، أو اللقاح المضاد لفيروس «كورونا».

واعتبر البحر ذلك، أحد المتغيرات التي فرضتها الجائحة في القطاع، وزيادة حدة التنافس بين منافذ بيع التجزئة أو الخدمات لرفع حصصها من المبيعات، وتعويض فترات الذروة للجائحة التي انعكست على بعض منافذ البيع والمطاعم.

وأوضح أن التنافسية عبر لافتات «التطعيم» و«التعقيم» من وسائل التسويق الذكية التي تشهدها الأسواق حالياً، وتعد من مظاهر التنافسية الإيجابية لأنها لا تتعارض مع معايير الشفافية في التعامل مع المستهلكين، وفي الوقت نفسه تزيد من ثقة المستهلكين في التعامل مع تلك المنافذ، وترفع التنافسية بين العاملين في القطاع، في التوجه لتلقي اللقاح.

ورأى البحر أن الجائحة أعادت صياغة معايير التنافسية في قطاع التجزئة، وهو ما ينتج عنه ظهور العديد من مظاهر التنافسية المبتكرة والجديدة بين منافذ البيع والخدمات، متوقعاً أن ترتفع معايير التنافسية بنسب أكبر خلال الفترة المقبلة.

طباعة