برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    التقت وفداً من جهاز أمن الدولة بدبي برئاسة طلال بالهول في موقع «المعرض»

    ريم الهاشمي: نستقبل العالم خلال أسابيع في «إكسبو 2020»

    وفد الجهاز يستعرض التحضيرات والخطط للحدث العالمي المرتقب. من المصدر

    استقبلت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لإكسبو 2020 دبي، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، مدير عام جهاز أمن الدولة بدبي، الفريق طلال بالهول، في موقع «إكسبو».

    وتفقد الفريق، يرافقه وفد يضم أعضاء من الفريق التنفيذي في جهاز أمن الدولة، وبحضور الرئيس التنفيذي لأمن «إكسبو 2020 دبي»، العقيد علي خليفة الغيص، التحضيرات والخطط لاستقبال العالم في الحدث العالمي المرتقب.

    وقالت الهاشمي: «بعد أسابيع قليلة سنستقبل العالم في أكبر حدث عالمي تشهده الإمارات والمنطقة، وسيكون تنظيمه الناجح تتويجاً لتضافر جهود كل المؤسسات والهيئات وتعاونها وتنسيقها لاستضافة إكسبو دولي استثنائي يليق بمكانة دولة الإمارات وطموحات قيادتها. نثمن عالياً المتابعة المستمرة من قبل فرق عمل جهاز أمن الدولة بدبي ودعمهم المستمر عبر مختلف مبادرات العمل المشترك مع فريق (إكسبو 2020 دبي)».

    وقال الفريق طلال بالهول، إن «الإنجازات التي تحققت على أرض (إكسبو 2020 دبي) تؤكد للعالم أننا شعب (اللامستحيل)، ونحن جاهزون لاستقبال العالم بأمن وأمان، ونرحب بالجميع لمشاركتنا احتفالية اليوبيل الذهبي عبر منصة (إكسبو 2020 دبي)، وللتعرف إلى إنجازات دولة الإمارات في جميع الميادين».

    وتمضي الإمارات في تنظيم نسخة استثنائية من الحدث الدولي، وتأخذ دوراً قيادياً في التعاون المطلوب لإيجاد حلول لأبرز تحديات عصرنا، وتكون نسخة تليق بمكانة دولة الإمارات والمنطقة العربية بما تملك من تاريخ حافل بالإنجازات وبالإسهام في تقدم الإنسانية عبر مجالات الثقافة والعلوم والفكر.

    ومن أجل تحقيق هذا الهدف، سخرت الإمارات مواردها وطاقاتها لتنظيم استضافة استثنائية للحدث الدولي وتنظيمه على النحو الذي يحقق الهدف المرجو منه لجميع شعوب العالم، وهو بناء مستقبل أفضل للإنسانية.

    ويمثل موقع «إكسبو 2020» رؤية لمدينة المستقبل، المُصمَّمة من أجل نمط حياة أكثر استدامة يتمحور حول الإنسان، ويزخر بالإلهام المعماري والتشغيلي نحو عالم أفضل. وعبر أسابيع الموضوعات التي تتناول قضايا رئيسة مثل تغير المناخ، والمساواة في التعليم والرعاية الصحية، سيكتشف المشاركون في إكسبو وجهات نظر جديدة، ويسهمون في نهاية المطاف في وضع مخطط لمستقبلنا الجماعي من شأنه إحداث تأثير إيجابي في حياة الناس وكوكبنا عموماً.

    طباعة