محللان أرجعاها إلى تفاؤل المستثمرين مدعوماً بالأخبار الإيجابية لقطاع الاتصالات

53.06 مليار درهم مكاسب الأسهم المحلية في جلستين

واصلت أسواق المال المحلية ارتفاعاتها القوية للجلسة الثانية على التوالي أمس، حيث حققت القيمة السوقية للأسهم أرباحاً بنحو 31 مليار درهم أمس، كان معظمها في سوق أبوظبي للأوراق المالية، الذي سجل مكاسب بقيمة 26.74 مليار درهم، مقابل 4.26 مليارات درهم في سوق دبي المالي.

وبلغ إجمالي المكاسب لكلا السوقين في جلستين فقط 53.06 مليار درهم، بعد أن سجلا في جلسة أول من أمس 22.06 مليار درهم.

وارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي في نهاية تعاملات جلسة، أمس، بنسبة 0.99%، ليعزز مستوى 2700 نقطة مرة أخرى، حيث أغلق على مستوى 2753.44 نقطة، كاسباً 27.21 نقطة، بعد التعامل على 321.86 مليون سهم بقيمة 6.54 ملايين درهم.

وسجلت القيمة السوقية لأسهم دبي 365 مليار درهم، مقابل الجلسة الماضية عند 360.74 مليار درهم، بمكاسب بلغت نحو 4.26 مليارات

من جهته، ارتفع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنحو 3.14% أمس، مخترقاً مستوى 5661.85 نقطة، بعد التداول على 171.29 مليون سهم، بقيمة 852.87 مليون درهم، مع ختام التعاملات.

وبلغت القيمة السوقية لأسهم أبوظبي 795.85 مليار درهم، مقابل نحو 769.11 مليار درهم، بمكاسب وصلت إلى 26.74 مليار درهم.

إلى ذلك، قال المحلل المالي رئيس قسم العمليات في شركة «ضمان للاستثمار»، أحمد سيف الدين، إن ارتفاعات أسواق المال المحلية جاءت على وقع أثر أخبار متداولة حول زيادة نسب التملك الحر في قطاع الاتصالات، إضافة إلى الإفصاح عن ملكيات بعض الأسهم، تمهيداً لترقية وزنه في مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة.

وأضاف أن أحجام التداول زادت بشكل كبير، لاسيما من الصناديق والمحافظ الأجنبية، وهو ما يعكس نظرة التفاؤل حيال الأسهم المحلية، معتبراً التفاؤل لدى المستثمرين وقطاع الاتصالات من العوامل المؤثرة في أداء الأسوق أمس.

بدوره، قال المحلل المالي جمال عجاج، إن «التفاؤل هو المسيطر على سوق الأسهم المحلية، وهذا التفاؤل مدعوم بالأخبار الإيجابية على بعض الأسهم، منها أسهم الاتصالات، بالتزامن مع مناقشة زيادة ملكية الأجانب، فضلاً عن النتائج المالية الجيدة لبعض الشركات في كلا السوقين».

طباعة