خبير: الاتجاه الصاعد «إيجابي».. ويحفّز الجلسات المقبلة إلى مزيد من الارتفاع

أسواق المال تستهل جلسات 2021 بارتفاعات و«هدوء نسبي»

صورة

استهلت أسواق المال المحلية، جلسات العام الجديد، على ارتفاعات نسبية، على الرغم من محدودية السيولة التي سجلت 380 مليون درهم. ورأى خبير في أسواق المال، أن أداء بداية العام يميل إلى «الهدوء النسبي»، بسبب عطلة العام الجديد في الأسواق الأوروبية والأميركية، مؤكداً أن الاتجاه الصاعد في بداية جلسات العام، أمر إيجابي، ويحفز الجلسات المقبلة إلى مزيد من الارتفاع.

مؤشرات وسيولة

وتفصيلاً، استهلت أسواق المال المحلية، جلسات العام الجديد، على ارتفاعات نسبية، على الرغم من محدودية السيولة مقارنة بمستويات الأشهر الأخيرة من عام 2020.

وأنهى المؤشر العام لسوق دبي المالي تعاملات أمس، مرتفعاً بنسبة 0.57% عند مستوى 2492، فيما سجل سوق أبوظبي للأوراق المالية نسبة 0.67% عند مستوى 5079 نقطة. أما سيولة السوقين التي تم التداول بها أمس، فسجلت 380 مليون درهم.

«دبي المالي»

وبحسب بيانات السوق، فقد ارتفع مؤشر سوق دبي المالي في أولى جلساته للعام الجديد 2021 بنسبة 0.57%، عند 2506 نقاط، بتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 76 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 11 شركة من أصل 28 شركة تم تداول أسهمها أمس، بينما انخفضت أسهم 12 شركة، وبقيت أسهم خمس شركات على ثبات. وأقفل سهم «شركة إعمار العقارية» مرتفعاً بنسبة 1.4% عند 3.58 دراهم، وبتداولات جاوزت مليوني سهم، بينما ارتفع سهم «شركة داماك العقارية» بنسبة 1.5% عند 1.32 درهم، وبتداولات قاربت سبعة ملايين سهم.

بدوره، ارتفع سهم «شركة دبي للاستثمار» بنسبة 1.4% عند 1.47 درهم، وبتداولات جاوزت تسعة ملايين سهم، بينما انخفض سهم «بنك دبي الإسلامي» بنسبة 0.7% عند 4.58 دراهم، وبتداولات قاربت ثلاثة ملايين سهم.

«أبوظبي للأوراق المالية»

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، ارتفع المؤشر العام بنسبة 0.67% عند مستوى 5079 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 304 ملايين درهم.

وارتفع سهم «بنك أبوظبي الأول» بنسبة 1.7% عند 13.12 درهماً، وبتداولات قاربت ستة ملايين سهم. كما ارتفع سهم «شركة أدنوك للتوزيع» بنسبة 1.3% عند 3.8 دراهم، وبتداولات تجاوزت أربعة ملايين سهم، بينما انخفض سهم «دانة غاز» بنسبة 1.3% عند 0.70 درهم، وبتداولات قاربت أربعة ملايين سهم.

هدوء نسبي

وقال الخبير في أسواق المال، جمال عجاج، إن أداء بداية العام جاء متوقعاً، ويميل إلى الهدوء النسبي، بسبب عطلة العام الجديد في الأسواق الأوروبية والأميركية، ولذلك فضّل العديد من المستثمرين الانتظار حتى عودة الزخم، لاسيما مع بداية موسم إعلان النتائج السنوية. وأضاف لـ«الإمارات اليوم» أن الاتجاه الصاعد في بداية جلسات العام، أمر إيجابي يحفز الجلسات المقبلة إلى مزيد من الارتفاع، خصوصاً مع تسجيل الأسواق معدلات سيولة كبيرة خلال ديسمبر 2020، وينتظر أن تعود مرة أخرى مع الدورة الجديدة من الأداء.

وأشار عجاج إلى أن الأسهم القيادية تصدرت مشهد الارتفاعات أمس، على الرغم من محدودية السيولة، لكن لاتزال هناك فرص قوية في أسواقنا المحلية، بدليل دخول استثمارات أجنبية خلال الأشهر الأخيرة من عام 2020، ولم تخرج منها.


الأسواق سجلت معدلات سيولة كبيرة خلال ديسمبر 2020.

طباعة