وكالات سفر: لتعزيز مكانة دبي وجهة سياحية عالمية يقصدها الملايين من الزوّار سنوياً

قطاع السياحة مُطالب بباقات شاملة وأسعار مدروسة تراعي مختلف الميزانيات

صورة

أكدت وكالات سياحة وسفر أن القطاع السياحي والفندقي في دبي مُطالب بالحفاظ على أسعار تنافسية، في إطار تشجيع مرحلة التعافي التدريجي، والحفاظ على الجاذبية السياحية، وذلك عبر توفير باقات شاملة بأسعار مدروسة تراعي مختلف ميزانيات الزوّار المحتملين، مشدّدة على أهمية أن تؤخذ خطط تسويق الطلب المستقبلي في الحسبان.

وأوضحت، لـ«الإمارات اليوم»، أن الأسعار المدروسة، بالتنسيق مع الفنادق وشركات الطيران ووكالات السفر، ستسهم في تحسّن مؤشرات السياحة، وسينعكس ذلك على زيادة فترة الليالي الفندقية التي يقضيها السياح، فضلاً عن عدد مرات الزيارة للسائح الواحد.

وكانت مؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري، ذكرت في وقت سابق، أنها تعمل مع الفنادق لتبقي الأسعار في مستويات معقولة، وذلك في إطار تشجيع مرحلة التعافي والحفاظ على جاذبية دبي السياحية، مع إتاحة عروض سفر مغرية لاستقطاب الزوّار المحتملين.

باقات شاملة

وتفصيلاً، قال رئيس «شركة العابدي القابضة للسياحة والسفر»، سعيد العابدي، إن أسعار المنتجات السياحية في دبي على غرار جميع الأسوق الدولية، شهدت تراجعاً كبيراً خلال جائحة فيروس «كورونا» المستجد، لتشهد في ما بعد نمواً تدريجياً خلال الأشهر القليلة.

وشدّد العابدي على أهمية أن تدرس الأسعار بعناية، وأن تكون متاحة لشرائح واسعة من الزوّار المحتملين خلال هذه الفترة أو الأشهر المقبلة.

وأضاف أن كلفة الخدمات السياحية واحدة من مؤشرات الجذب المهمة للأسواق السياحية، ومدى شعبيتها حول العالم، وبالتالي، فإن إتاحة باقات شاملة بأسعار مدروسة تراعي متطلبات وميزانيات الزوّار سيكون لها أثر بارز في تعزيز مكانة دبي، وجهة سياحية عالمية يقصدها الملايين من الزوّار سنوياً.

مستويات معقولة

إلى ذلك، قال نائب الرئيس التنفيذي لـ«شركة الريّس للسفريات - مجموعة الريّس»، محمد جاسم الريس، إن الأسعار المدروسة للخدمات السياحية، خلال هذه الظروف، ستلعب دوراً مهماً على أكثر من صعيد، خصوصاً الحفاظ على تنافسية الوجهة، مقارنة بالوجهات الأخرى.

وذكر الريس أن أسعار الغرف الفندقية لاتزال في مستويات معقولة، ويجب العمل للحفاظ على جعلها في متناول جميع فئات الزوّار، مشدّداً على أهمية أن تستهدف عروض وباقات السفر مختلف الميزانيات التي يرصدها السياح.

وأوضح أن انخفاض أسعار الخدمات السياحية يسهم في تشجيع شرائح واسعة لزيارة وجهة ما أكثر من مرة، فضلاً عن زيادة فترة الليالي الفندقية التي يقضونها، مشيراً إلى أن كل ذلك ينعكس إيجاباً على مؤشرات الأداء العام للقطاع.

مختلف الأسواق

بدوره، شدّد المدير العام لشركة العوضي للسفريات، أمين العوضي، على ضرورة التوسع في طرح باقات سفر تستهدف السياح من مختلف الأسواق، بالتنسيق والتعاون بين شركات الطيران ووكالات السفر، فضلاً عن المجموعات الفندقية، لافتاً إلى أن دبي تمتاز بتنوّع كبير في الخدمات السياحية، بما في ذلك الأسعار، لكن مع ارتفاع مستويات الطلب وزيادة معدلات الإشغال تلجأ الفنادق تدريجياً إلى رفع الأسعار، دون الأخذ في الحسبان مستويات الطلب المستقبلية.

ولفت العوضي إلى أن السوق تخضع للعرض والطلب، وهذا أمر طبيعي، إلا أنه في المرحلة الحالية في ظل الظروف التي فرضتها الجائحة، فإنه ينبغي على الأسعار أن تراعي مستويات الطلب على مدى أبعد، بحيث تكون مناسبة لجميع الأسواق، مشيراً إلى أن طرح العروض وباقات السفر مبكراً لحجزها والاستفادة منها مستقبلاً، قد ينعكس إيجاباً على زيادة معدلات التدفق.

عرض وطلب

من جهته، قال المدير العام لفندق «تماني مارينا»، وليد العوا، إن جزءاً كبيراً من الفنادق لجأ إلى رفع متوسط أسعار الغرف الفندقية خلال ديسمبر 2020، في ظل الطلب العالي، وسعي المنشآت الفندقية إلى زيادة حجم العائدات، لافتاً إلى أنه على الرغم من ذلك، فإنه لاتزال الأسعار دون مستويات ما قبل «كوفيد-19»، بنسب كبيرة تصل إلى نحو 25%.

وأضاف العوا أن كلفة المنتج السياحي يعتمد على الطلب والعرض، ويمتاز بمرونة كبيرة للتأقلم مع مختلف الظروف وهذا ما شهدناه خلال الأشهر الأولى من تفشي الجائحة، لكن ذلك لا ينفي أهمية أن تعمل المنشآت الفندقية وشركات الطيران ووكالات السفر، على برامج تسويق منسقة تستهدف الزوّار المحتملين من جميع الأسواق.


منتج فندقي متنوّع في دبي

قال الخبير السياحي، رياض الفيصل، إن دبي توفر حالياً منتجاً في غاية التنوّع، من خلال توفيرها طاقة فندقية كبيرة تتوزع بين فنادق صغيرة ومتوسطة ومنشآت فاخرة، لافتاً إلى أن متوسط كلفة قضاء العطلات شهدت تراجعاً ملموساً خلال السنوات الماضية.

وشدد الفيصل على ضرورة أن تمتاز الأسواق السياحية بالمرونة السعرية، في إطار استقطاب المزيد من السياح من مختلف أسواق، لافتاً إلى أن هناك تنافساً بين الوجهات الأبرز في العالم لاستقطاب الزوّار، وبالتالي، فإن من المهم الحفاظ على إبقاء الكلفة في مستويات مشجعة، تحفز الزوّار على الدوام، بصرف النظر عن المواسم المعتادة.

وبيّن أن هناك شرائح جديدة من الزوّار الذين يتطلعون للإقامة بتكاليف معقولة، مقابل الإنفاق أكثر على التسوّق أو الأنشطة، مشيراً إلى أن شعبية الوجهات السياحية تقترن في بعض الأحيان بمدى توفيرها لأسعار متنوّعة، وبكلفة تلاءم أكبر عدد من الأسواق المستهدفة لجذب الزوّار منها.

معدل السعر اليومي للغرفة الفندقية

استقبلت دبي 757 ألف سائح دولي في الفترة بين يوليو وأكتوبر 2020. وبحسب بيانات دائرة السياحة والتسويق التجاري، فقد وصل معدل السعر اليومي للغرفة الفندقية في دبي، خلال الفترة الممتدة بين يناير وأكتوبر 2020، إلى 335 درهماً، مقابل 400 درهم خلال الفترة ذاتها من العام السابق، بنسبة تراجع نحو 16%.

طرح العروض مبكراً لحجزها مستقبلاً، ينعكس إيجاباً على زيادة التدفق السياحي.

طباعة