تجار: نشاط متنامٍ بالأسواق رغم ارتفاع الأسعار

«تسلّم الرواتب» ورواج السياحة يدعمان مبيعات الذهب

صورة

سجّلت أسعار الذهب، بنهاية الأسبوع الماضي، ارتفاعات راوحت قيمتها بين 2.5 و3.25 دراهم للغرام من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها بنهاية الأسبوع السابق، بحسب مؤشرات الأسعار المعلنة في دبي والشارقة.

وأشار مسؤولو منافذ لتجارة الذهب والمجوهرات، لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن الأسواق شهدت معدلات زيادة لافتة في الاقبال على شراء هدايا المشغولات وعملات الذهب، وذلك بدعم من مواكبة الفترة الحالية لموعد تسليم الرواتب للموظفين، إضافة لانتعاش الطلب من السائحين الذين يقضون عطلات رأس السنة الميلادية بالدولة حالياً.

شراء المشغولات

وتفصيلاً، قال المتعامل، سمير رمزي، إنه «اشترى قطعة من المشغولات كهدية لأسرته بمناسبة بدء العام الميلادي الجديد، في ظل وجود سحوبات وعروض تنزيلات بأسواق المشغولات حالياً».

وأشار المتعامل، أمير مسعد، إلى أنه «كان يخطط لشراء هدية من المشغولات الذهبية بمناسبة العام الميلادي الجديد لأسرته، وأنه اشترى أخيراً بعدما راقب متغيرات الأسعار لفترة، ولاحظ أن الأسعار لن تسجل انخفاضات بنسب كبيرة في الفترة الحالية».

وأضافت المتعاملة، منى كامل، أنها «معتادة على شراء قطعة من المشغولات الذهبية عند بداية كل عام جديد، وأن الارتفاعات السعرية الأخيرة لم تكن كبيرة أو مؤثرة لتمنعها من الشراء».

معدلات الإقبال

بدوره، قال مدير شركة «دهكان للمجوهرات»، جاي دهكان، إن «معدلات الإقبال على شراء الذهب، استمر في تسجيل معدلات نمو أخيراً، خصوصاً أن الفترة الحالية تواكب فترة تسليم الرواتب للموظفين، وهو ما حفز عدداً من المتعاملين على الشراء حالياً، في ظل وجود مناسبة مثل بداية العام الميلادي الجديد».

وأشار إلى أن «النسب الأكبر من المبيعات، تركزت في المشغولات من عيارَي 18 و21 قيراطاً، فيما استأثر السائحون من جنسيات أوروبية على النسب الأكبر من مبيعات السائحين».

الحركة السياحية

من جهته، أضاف مدير المبيعات في محل «دايموند للمجوهرات»، ديليب سوني، أن «رواج الحركة السياحية حالياً، مع قضاء عدد من السائحين عطلاتهم في الدولة بمناسبة (الكريسماس)، وبداية العام الميلادي الجديد، دعم زيادة الإقبال على شراء هدايا المشغولات بنسب أكبر خلال الفترة الأخيرة»، لافتاً إلى أن «الفترة الحالية شهدت أيضاً ارتفاعاً في إقبال عدد من المتعاملين المقيمين على شراء المنتجات الذهبية، سواء من العملات أو المشغولات، وذلك بعد تسليم رواتب الموظفين».

واعتبر مدير محل «ماشوم للذهب والمجوهرات»، راج باهي، أن «فترة (الكريسماس) واحتفالات العام الميلادي الجديد تعد من أفضل الفترات بالنسبة لانتعاش مبيعات الذهب خلال عام 2020، وذلك مع زيادة الأفواج السياحية في أسواق الدولة خلال الفترة الحالية، ومع إقبال مقيمين من جنسيات مختلفة على شراء هدايا من العملات والمشغولات، بمناسبة بداية العام الميلادي الجديد، لاسيما مع مواكبة الفترة الحالية لموعد تسليم رواتب الموظفين».


أسعار الذهب

بلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 230 درهماً، بارتفاع قيمته 3.25 دراهم، مقارنة بأسعاره في نهاية الأسبوع السابق، فيما سجل سعر غرام الذهب عيار 22 قيراطاً مبلغ 216 درهماً، بزيادة ثلاثة دراهم. ووصل سعر الغرام عيار 21 قيراطاً إلى 206 دراهم، بارتفاع بلغ ثلاثة دراهم. كما وصل سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً إلى 176.75 درهماً، بزيادة 2.5 درهم.

النسب الكبرى من المبيعات تركزت في عيارَيْ: 18، و21 قيراطاً.

الذهب يقفز 25% عالمياً خلال 2020

استقر الذهب مع استمرار خسائر الدولار، ليتجه المعدن لتحقيق أفضل أداء سنوي في عقد بدعم من الضبابية الاقتصادية، وفي ظل توزيع الحكومات حول العالم تحفيزاً ضخماً لتخفيف أثر جائحة «كوفيد-19».

وجرى تداول الذهب في المعاملات الفورية عند مستوى 1892.97 دولاراً للأوقية (الأونصة). وجرت تسوية العقود الأميركية الآجلة للذهب على زيادة 0.1% إلى 1895.10 دولاراً.

وربح المعدن النفيس 25% منذ بداية 2020، إذ تبنّت بنوك مركزية وحكومات، عالمياً، إجراءات تحفيز اقتصادي، ما يمهد الطريق لارتفاع التضخم، وتراجع قيمة العملة.

ويعتبر الذهب، الذي لا يدرّ عائداً، تحوطاً في مواجهة التضخم الذي من المرجح أن ينجم عن إجراءات التحفيز المالي غير المسبوقة والسياسات النقدية فائقة التيسير.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، فاق أداء الفضة الذهب خلال العام الماضي بمكسب 48% تقريباً، وهو أفضل أداء سنوي منذ 2010، لكن السعر الفوري للفضة نزل 1.2% إلى 26.3 دولاراً للأوقية.

وقال المحلل لدى «بنك ساكسو»، أولي هانسن: «نتوقع مزيداً من التفوق لأداء الفضة في 2021 على أساس وجود المزيد من الظروف المواتية بفعل التحول نحو الطاقة الأكثر نظافة، ما يرفع الطلب الصناعي، إلى جانب التعافي الاقتصادي المتوقع، وهو ما يعود بالنفع على الفضة أكثر منه على الذهب».

ويتجه البلاديوم لتسجيل مكاسب للعام الخامس على التوالي، إذ ربح 25% في 2020، في حين يتجه البلاتين لتحقيق ثاني زيادة سنوية على التوالي بارتفاعه 10%.

وقفز البلاديوم 3% بنهاية التعاملات إلى 2433.61 دولاراً، وتراجع البلاتين 0.2% إلى 1063.52 دولاراً للأوقية.

لندن - رويترز

طباعة