تعمل مع فنادق على توفير عروض سفر تنافسية بأسعار معقولة

دبي تستقبل 341 ألف زائر دولي خلال أكتوبر 2020

كاظم خلال فعاليات «المؤتمر السنوي لتنمية إيرادات قطاع الضيافة والفنادق».■ من المصدر

أكدت مؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري أن إجمالي أعداد الزوّار الدوليين، خلال الفترة الممتدة بين يوليو وأكتوبر 2020، جاوز 757 ألف زائر، مشيرة إلى أن أكتوبر الماضي سجل زيادة بنسبة 41%، مقارنة بالشهر السابق عليه، بعد استقبلت الإمارة نحو 341 ألف زائر دولي.

وأضافت المؤسسة التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري، على هامش فعاليات «المؤتمر السنوي لتنمية إيرادات قطاع الضيافة والفنادق»، الذي تنظمه الجمعية العالمية لخدمات المبيعات والتسويق، في دبي أمس، أن الدائرة تعمل مع منشآت فندقية، كي تبقى الأسعار معقولة جداً، في إطار الحفاظ على جاذبية دبي السياحية من حيث كلفة المنتج السياحي، مع إتاحة عروض سفر مغرية للزوّار المحتملين خلال الفترة المقبلة.

عدد الزوّار

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم، إن دبي استقبلت نحو 341 ألف زائر، خلال أكتوبر الماضي، مقابل 242 ألفاً في سبتمبر الذي سبقه، بنمو نسبته 41%، لافتاً إلى أن إجمالي عدد الزوّار الدوليين، خلال الفترة بين يوليو وأكتوبر الماضيين، جاوز 757 ألف زائر دولي.

وذكر كاظم أن معدلات البحث بخصوص زيارة دبي، وحجز الغرف الفندقية، شهدت زيادة كبيرة، مع فتح الإمارة أبوابها أمام حركة السياحة الدولية منذ يوليو 2020، بالتزامن مع حملات ترويجية استهدفت مختلف الأسواق المصدرة للزوّار، مشيراً إلى تحسّن متواصل في أداء القطاع السياحي في الإمارة.

وتابع: «ركزنا على السياحة الداخلية، خلال المرحلة الأولى، وفي الوقت نفسه استقطاب مزيد من الزوّار الدوليين، حيث شهدت معدلات الإشغال تحسّناً متواصلاً خلال الأشهر الماضية»، مؤكداً أن الدائرة تواصل العمل مع مختلف الشركاء الاستراتيجيين، في إطار مرحلة تعافي القطاع السياحي خلال الفترة المقبلة، وبشكل يضمن جاذبية القطاع أمام الزوّار ومن مختلف الأسواق الدولية.

كلفة السياحة

أكد كاظم أن الدائرة تعمل مع الفنادق لتبقى الأسعار معقولة جداً، وحتى نستطيع أن نشجع مرحلة التعافي بشكل سليم، وكي يلائم المنتج السياحي مختلف الميزانيات، لافتاً إلى أن العديد من الوجهات، في المرحلة المقبلة، ستنافس على استقطاب الزوّار، ولذلك يجب أن نحافظ على جاذبية دبي السياحية من حيث كلفة المنتج السياحي، وإتاحة عروض سفر مغرية لاستقطاب الزوّار المحتملين.

وأشار كاظم إلى إطلاق العديد من الحملات الترويجية خلال عام 2019، التي انعكست على تزايد أعداد الزوّار، إذ حقّق قطاع السياحة في دبي نمواً ملحوظاً بنسبة 5.1% في عام 2019، في وقت رحبت فيه الإمارة بأكثر من 16.73 مليون زائر دولي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق عليه.

وأكد أن القطاع سجل أداءً قوياً خلال شهرَي يناير وفبراير 2020 قبل بدء جائحة فيروس «كورونا» المستجد، إذ استقطبت الإمارة 3.27 ملايين زائر دولي في هذين الشهرين.

حملات ترويجية

أوضح كاظم أن الدائرة، وبعد تفشي الوباء، سارعت إلى إطلاق حملات ترويجية على ثلاث مراحل، تركزت في المرحلة الأولى على تذكير المسافرين بالأوقات الممتعة التي يمكن قضاؤها في إمارة دبي، التي ستعود لتتبوأ من جديد مكانتها المتميزة، وجهة مفضلة للزوّار من مختلف أنحاء العالم، بمجرد رفع القيود المتعلقة بالسفر. ولفت إلى أن الحملات ركزت على توفير معلومات دقيقة حول الوضع في دبي، عبر المنصّات الرقمية المختلفة لـ«دبي للسياحة»، وكذلك التواصل المستمر مع أكثر من 3000 من الشركاء حول العالم، لتكون على علم بالخطوات التي اتخذتها دبي، أخيراً، لعودة النشاط السياحي، وفتح الاقتصاد بقطاعاته كافة، وغيرها من المعلومات المهمة، مبيناً أن المرحلة الأخيرة تمثلت في فتح الأبواب أمام الزوّار، وتعريفهم بمختلف الإجراءات والتدابير، التي اتخذتها دبي لاستقبال الزوّار منذ لحظة وصولهم إلى دبي حتى العودة إلى الوجهة التي جاءوا منها.

وسائل التواصل

وبين كاظم أن الدائرة تعمل مع شركائها في وسائل التواصل الاجتماعي والشركات التكنولوجية لتعزيز الاهتمام بالمدينة، باعتبارها إحدى الوجهات المفضلة للزيارة على مستوى العالم، مشيراً إلى أن معدلات البحث المتعلقة بقضاء إجازات أو زيارة دبي شهدت نمواً قوياً. وأوضح أن هذه الحملات أتت في إطار عدم الانقطاع على الأسواق، خصوصاً الأسواق الرئيسة، وتزويد الزوّار بمختلف المعلومات والتدابير، في إطار استعدادهم لزيارة دبي، واختبار الأنشطة السياحية في الإمارة.

وقال إن الحملات الترويجية سجلت مليار مشاهدة أو انطباع على مختلف المنصّات، وتفاعلاً كبيراً، نظراً إلى شعبية دبي واحدة من أهم وأبرز الوجهات السياحية في العالم، لافتاً إلى أن الإمارة وفرت جميع المتطلبات، وأصبحت من أولى مدن العالم التي تحصل على ختم «السفر الآمن».

متطلبات الحجر الصحي

قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم، إنه يتم العمل حالياً على تسهيلات السفر في وجهات أخرى، على غرار السوق البريطانية، بحيث لا تكون هناك متطلبات سفر لزائر دبي، لدى العودة إلى بلده، تتعلق بالحجر الصحي، أو أي إجراءات أخرى، مشيراً إلى أن الإجراءات التي تتخذها دبي تلعب دوراً كبيراً في هذا الإطار، بحيث تتيح للزوّار قضاء عطلات في الإمارة والعودة من دون أي عوائق.

وأكد أنه بعد قرار المملكة المتحدة بإضافة الإمارات إلى قائمة الدول التي يتمتع المسافرون القادمون منها إلى المملكة بإعفاء من شرط الحجر الصحي الإلزامي، ازدادت عمليات البحث عن دبي والفنادق فيها، بمعدلات كبيرة للغاية، بغرض الزيارة وقضاء إجازات فيها.


عصام كاظم: 

«نحافظ على جاذبية دبي السياحية، من حيث كلفة المنتج السياحي وإتاحة عروض مغرية».

طباعة