عقاريان يتوقعان وصولها إلى 220 مليار درهم نهاية 2020

3 تريليونات درهم تصرفات دبي العقارية في 20 عاماً

صورة

سجلت التصرفات العقارية (بيع ورهن) في دبي نحو ثلاثة تريليونات درهم خلال الـ20 عاماً الماضية.

وأظهر رصد أجرته «الإمارات اليوم» بالاعتماد على بيانات رسمية صادرة من دائرة الأراضي والأملاك في دبي، أن المبيعات استحوذت على 48.8% من إجمالي قيمة التصرفات، مسجلة أكثر من 1.452 تريليون درهم، فيما بلغت حصة الرهونات 51.2% من إجمالي التصرفات خلال فترة الرصد، بقيمة 1.525 تريليون درهم.

إلى ذلك، توقع عقاريان أن ينهي القطاع العقاري في الإمارة العام الجاري بتصرفات تصل قيمتها إلى 220 مليار درهم، على الرغم من أزمة «كورونا».

زيادة التصرفات

وتفصيلاً، أظهرت بيانات لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، زيادة التصرفات العقارية في الإمارة من عام إلى آخر خلال الـ20 عاماً الماضية.

وبحسب رصد أجرته «الإمارات اليوم»، استناداً إلى بيانات «أراضي دبي»، سجلت التصرفات (بيع ورهن فقط) في الإمارة ما قيمته تريليونان و978 ملياراً ونحو 150 مليون درهم.

وأوضحت الإحصاءات، استحواذ المبيعات العقارية خلال الـ20 سنة الماضية على نسبة 48.8% من إجمالي قيمة التصرفات، مسجلة 1452.81 مليار درهم، موزعة على 607 آلاف و313 عقاراً، بينما بلغت حصة الرهونات 51.2% من إجمالي التصرفات خلال فترة الرصد، بقيمة 1525.34 مليار درهم، موزعة على 212 ألف عقار.

8 أشهر

وكانت التصرفات العقارية في دبي سجلت ما قيمته 158.55 مليار درهم خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، على الرغم من التداعيات الناجمة عن أزمة «كورونا».

وتوزعت التصرفات خلال تلك الفترة ما بين مبيعات بقيمة 41.72 مليار درهم، وإجمالي رهونات بقيمة 116.83 مليار درهم.

زخم

إلى ذلك، قال الخبير العقاري، وليد الزرعوني، إن ارتفاع قيمة التصرفات العقارية يعكس الزخم الذي تتمتع به السوق في دبي، التي تعد قبلة المستثمرين العقاريين من جميع أنحاء العالم، متوقعاً أن ينهي القطاع العام الجاري بتصرفات تتجاوز حاجز الـ200 مليار درهم.

قاطرة

وأكد الزرعوني، أن القطاع العقاري في دبي، كان خلال السنوات الـ20 الأخيرة قاطرة النمو الاقتصادي للإمارة، حيث عزز مكانتها على الصعيدين الإقليمي والدولي، لتصبح ضمن أفضل وجهات للاستثمار في القطاعات كافة.

وأوضح أنه على سبيل المثال نسبة مساهمة الأنشطة العقارية في الناتج المحلي الإجمالي لدبي بلغت 7.2% في عام 2018، بحسب آخر الأرقام المعلنة من دائرة الأراضي والأملاك في دبي.

تقدم

وأضاف الزرعوني، أن التقدم الملحوظ الذي يتمتع به القطاع العقاري في دبي، انعكس على مؤشرات التنافسية العالمية، لاسيما في العام الماضي، حيث جاءت دبي كأكبر مدينة للأعمال نتيجة تحسن عدد من المحاور، أبرزها محور تسجيل الملكية الخاص بالقطاع العقاري، الذي سجل تقدماً بثلاثة مراكز، حيث تقدم إلى المركز السابع عالمياً، ما انعكس على أداء دولة الإمارات ككل في ما يتعلق بمؤشر سهولة ممارسة الأعمال خلال عام 2019 لتتقدم 10 مراكز في الترتيب ضمن 190 دولة، ووصلت إلى المركز 11 عالمياً.

أسعار مغرية

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة «ستاندرد» للعقارات، عبدالكريم الملا، أن القطاع العقاري في دبي استوعب أزمة «كورونا»، متوقعاً أن ينهي القطاع العقاري العام الجاري بنتائج تتناسب والأرقام التي تم تحقيقها في السنوات الماضية، مؤكداً على تجاوزها حاجز الـ220 مليار درهم، وذك على الرغم من مرور نحو عام على جائحة «كورونا» التي أثرت على القطاع.

وقال الملا إن الفترة الحالية تعتبر مناسبة للاستثمار العقاري في دبي، بدعم من الأسعار المغرية وتسهيلات الدفع، فيما من المتوقع أن يحقق القطاع انتعاشاً خلال العام المقبل، بالتزامن مع انطلاق فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي» في أكتوبر 2021.


ارتفاع قيمة التصرفات العقارية يعكس الزخم الذي تتمتع به السوق في دبي.

48.8 %

من إجمالي قيمة التصرفات العقارية خلال عقدين استحوذت عليها المبيعات.

158.55

مليار درهم تصرفات دبي خلال الأشهر الـ8 الأولى من 2020.

طباعة