منذ بداية 2020

9.76 مليارات درهم سيولة المستثمرين الخليجيين في أسواق الأسهم

تداولات الخليجيين في «دبي المالي» بلغت 6.76 مليارات درهم. تصوير: باتريك كاستيلو

بلغت قيمة السيولة المتداولة للمستثمرين الخليجيين في أسواق المال الإماراتية نحو 9.76 مليارات درهم، بيعاً وشراء، وذلك منذ بداية عام 2020 حتى تاريخ 24 أغسطس الجاري، تشكل ما نسبته 7.2% من إجمالي قيمة التداولات المسجلة في الأسواق، بحسب الإحصاءات الصادرة عن سوقي «دبي المالي»، و«أبوظبي للأوراق المالية».

ويعكس حجم التداول الكبير للمستثمرين الخليجيين مدى الثقة في أسواق المال المحلية، والتي باتت تشكل الوجهة المفضلة لجميع المستثمرين الأجانب، سواء كانوا من المؤسسات أو الأفراد خلال السنوات الماضية.

عناصر جذب

وقال المدير التنفيذي للبنك الاستثماري التابع لبنك الإمارات دبي الوطني، فهد القاسم، إن الإقبال الكبير للمستثمر الخليجي والمستثمرين الأجانب عموماً، للاستثمار في أسواق المال الإماراتية، أمر متوقع، لاسيما مع توافر العديد من عناصر الجذب في هذه الأسواق، مقارنة بغيرها من أسواق المنطقة.

وأوضح أن نسبة العائدات الكبيرة التي يحصل عليها المستثمر في الأسواق المالية على المديين المتوسط والطويل، تعد من أبرز عناصر الجذب التي تتمتع بها، إذ تحافظ غالبية الشركات على استراتيجية واضحة في نسب التوزيعات على المساهمين، سواء بشكل دوري أو سنوي، معرباً عن اعتقاده بأن الفترة المتبقية من العام الجاري ستشهد ضخ مزيد من سيولة الخليجيين وبقية الأجانب في السوق المحلية.

ورأى أن السيولة الفائضة الموجودة حالياً في الأسواق العالمية ستدعم هذه التدفقات، لاسيما أن المردود في أسواقنا أعلى من بقية الأسواق.

بيع وشراء

وبالعودة الى تفاصيل حركة تداولات الخليجيين منذ بداية عام 2020 وحتى تاريخ 24 أغسطس، فقد بلغت في سوق دبي المالي نحو 6.76 مليارات درهم، بيعاً وشراء، وفقاً للأرقام التي يوثقها السوق.

وتشكل تداولات الخليجيين نحو 17.2% من إجمالي تداولات المستثمرين الأجانب بجميع فئاتهم في سوق دبي المالي البالغة 39.35 مليار درهم، بيعاً وشراء، منذ بداية العام الجاري حتى نهاية 24 أغسطس الجاري.

أما في سوق أبوظبي للأوراق المالية، فقد بلغت قيمة تداولات المستثمرين الخليجيين نحو ثلاثة مليارات درهم، بيعاً وشراء، تشكل ما نسبته 11.3% من إجمالي تداولات المستثمرين الأجانب بمختلف فئاتهم بحسب الأرقام الصادرة عن السوق.


- حجم التداول الكبير للمستثمرين يعكس مدى الثقة في أسواق المال المحلية.

طباعة