"أو إيه جي": للأسبوع الثالث على التوالي تراجع السعة المقعدية لشركات الطيران عالمياً

قالت مؤسسة "أو أيه جي" الدولية، المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، إن أحدث البيانات الخاصة بقطاع النقل الجوي تظهر تراجعاً بنسبة 1% في السعة المقعدية على الصعيد العالمي في الأسبوع الذي يبداً من 24 أغسطس الجاري، مقارنة بالأسبوع السابق.

وذكرت أن الأسبوع الجاري سجل انخفاضاً إضافياً بنحو 700 ألف مقعد لتستقر السعة المقعدية عند 50.6% مقارنة بمستويات العام الماضي خلال الفترة ذاتها، مشيرة إلى تراجع السعة المقعدية عالمياً للأسبوع الثالث على التوالي وفقاً لأحدث البيانات المجدولة.

وقالت إن عمليات الإغلاق والقيود المفروضة على السفر بين مناطق مختلفة من العالم لا تزال واحدة من أكبر العوائق التي تمنع أي تعافي إضافي، وتسبب إرباكاً متواصلاً لشركات الطيران والمسافرين معاً.

أما بالنسبة لجداول الأسواق الأولى الـ10 من حيث السعة المقعدية التي تشغلها شركات الطيران للأسبوع الجاري، فقد تصدرت الصين بـ 15.5 مليون مقعد، تليها الولايات المتحدة بنحو 11.8 مليون مقعد، ثم اليابان بنحو 2.3 مليون، وفقاً لبيانات المؤسسة.

وأضافت "أو أيه جي": تواصل شركة "ساوث ويست إيرلاينز"، الاحتفاظ بلقب أكبر شركة طيران في العالم باعتبارها واحدة من الشركات القليلة التي تعمل بنحو 80% من حجم السعة التي كانت تشغلها خلال شهر يناير العام الجاري قبل تفشي الجائحة.

وقالت: خلال الأسبوع الجاري ستشغل 646 شركة طيران خدمات مجدولة مقابل 714 شركة في يناير 2020 أي قبل تفشي الجائحة، موضحة أن شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط ستشغل في الإجمالي نحو 1.8 مليون مقعد بنمو 0.5%.
 

طباعة