ارتفاعات في سعر الغرام.. وتعاملات محدودة على بيع السبائك

تجار الذهب يعوّلون على عيد الفطر لتحسين المبيعات

غرام الذهب سجل زيادات راوحت قيمتها بين ثلاثة و3.75 دراهم للغرام من مختلف العيارات أرشيفية

عاودت أسعار الذهب ارتفاعاتها في نهاية الأسبوع الماضي، بعد انخفاضات دامت أسبوعين متتاليين، لتسجيل زيادات راوحت قيمتها بين ثلاثة و3.75 دراهم للغرام من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع السابق عليه، بحسب الأسعار المعلنة في أسواق دبي والشارقة.

وقال مسؤولو منافذ بيع مجوهرات ومشغولات ذهبية، إن ارتداد أسعار الذهب للارتفاع مرة أخرى، تسبب في بطء حركة الشراء، في وقت شهدت فيه الأسواق تعاملات محدودة لبيع متعاملين سبائك ذهبية للاستفادة من الحدود السعرية المرتفعة للذهب، وتحوطاً من عودة الأسعار لانخفاضات جديدة بنسب كبيرة، لافتين إلى أن معظم التجار يعوّلون على عطلة عيد الفطر لتحسين المبيعات.

مؤشرات الأسعار

وبلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 209.5 دراهم بانخفاض قيمته 3.75 دراهم، مقارنة بأسعاره في نهاية الأسبوع السابق عليه، فيما سجل سعر غرام الذهب من عيار 22 قيراطاً 196.75 درهماً بتراجع قدره 3.5 دراهم.

ووصل سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً إلى 187.75 درهماً بانخفاض بلغ 3.25 دراهم، كما وصل سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً إلى 161 درهماً بتراجع بلغ ثلاثة دراهم.

حركة بطيئة

وقال مدير «شركة مجوهرات حيات»، ديليب دهكان، إن عودة أسعار الذهب لتسجل ارتفاعات جديدة عززت من مظاهر البطء في الإقبال على شراء المشغولات الذهبية الجديدة، خصوصاً في ظل غياب الأفواج السياحية حالياً.

وأضاف أن الفترة الأخيرة شهدت تعاملات محدودة تمثلت في بيع متعاملين سبائك ذهبية من الأحجام المتوسطة. ولفت إلى أن عدداً كبيراً من التجار يعولون على عطلة عيد الفطر، والأيام التي تسبقها، لعودة النشاط، وتحسن مبيعات المشغولات الذهبية.

عيد الفطر

واتفق مدير المبيعات في «شركة الأيام للمجوهرات»، جاليش صقر، في أن تسجيل الذهب لزيادات سعرية جديدة، أبطأ حركة الطلب على شراء المشغولات الذهبية.

وتوقع أن تتحسن المبيعات، بصرف النظر عن الأسعار، خلال الأيام المقبلة، مع اقتراب موسم عيد الفطر، الذي يعوّل معظم التجار عليه لإعادة النشاط للمبيعات.

وأشار إلى أن بعض المتعاملين يسعون حالياً للاستفادة من الأسعار المرتفعة للمعدن الأصفر، من خلال بيع ما بحوزتهم من سبائك ذهبية، والحصول على سيولة مالية، لاسيما مع توقعات عودة الأسعار لتسجيل انخفاضات بنسب كبيرة خلال الفترة المقبلة.

بيع السبائك

أما مدير المبيعات في «محل ريجي للمجوهرات»، مانجيش باليكرا، فرأى أن الزيادات السعرية الأخيرة كانت محفزاً لتعاملات بيع السبائك من الأوزان المتوسطة، واصفاً ذلك بأنه «بيع حذر» بغرض الاستفادة من الزيادات السعرية، في الحصول على سيولة مالية، أو التحوّط من انخفاضات سعرية جديدة كبيرة. وتوقع باليكرا أن تشهد فترة عيد الفطر تحسناً في مبيعات المشغولات الذهبية.


ارتداد الأسعار للارتفاع مرة أخرى تسبب في بطء حركة الشراء.

تعاملات محدودة لبيع السبائك، للاستفادة من الحدود السعرية المرتفعة للذهب.

طباعة