أعلنت أنها تطبّق إجراءات احترازية للحفاظ على صحة المستهلكين

منافذ بيع تعمل 24 ساعة لمنع التكدس والزحام

صورة

أفاد مسؤولو إدارات منافذ بيع بأنهم سيقومون، اعتباراً من اليوم، بتشغيل فروع تابعة لهم، على مدار 24 ساعة، لتلبية احتياجات المستهلكين وزيادة الطلب على المنافذ في ظل الظروف الراهنة، لافتين إلى أن قرار السماح للمنافذ بالعمل على مدار الساعة سيخفف من حدة التكدس على المنافذ خلال الأيام المقبلة.

وكانت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات قد أعلنتا، صباح أمس، السماح لمنافذ بيع المواد الغذائية من جمعيات تعاونية وبقالات ومنافذ سوبر ماركت بالعمل على مدار 24 ساعة.

بدورها، أكدت وزارة الاقتصاد أن قرار السماح لمنافذ بيع المواد الغذائية بالعمل على مدار 24 ساعة، يستهدف التيسير على المستهلكين، وتقليل الازدحام في منافذ البيع.

10 منافذ

وتفصيلاً، قال مدير إدارة التسويق والسعادة في «تعاونية الاتحاد»، سهيل البستكي، إن «إدارة التعاونية قررت تشغيل 10 منافذ إضافية لها بنظام العمل على مدار 24 ساعة اعتباراً من اليوم، لمواكبة احتياجات المستهلكين، وتلبية لقرارات إتاحة المجال بالعمل على مدار الساعة»، لافتاً إلى أنه «وفقاً لقرارات التشغيل الجديدة، سيصل إجمالي المنافذ التابعة للتعاونية التي تعمل على مدار الساعة في دبي إلى 13 منفذاً».

وأضاف أن «التعاونية ملتزمة خلال العمل في منافذها بوضع العلامات على الأرض داخل المنافذ، وبالقرب من صناديق المحاسبة، في إطار مبدأ (التباعد الاجتماعي)، الذي يتيح نحو مترين بين المستهلكين، فيما تلتزم أيضاً بتطبيق قرارات وزارة الصحة والهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات، أخيراً لمراعاة ألا تتجاوز نسبة المتسوقين 30% من السعة الإجمالية لكل منفذ»، مطالباً «بضرورة زيادة وعي المستهلكين بالتعاون مع إدارات منافذ البيع، والاستجابة لتعليمات السلامة بمنع دخول عدد كبير للمستهلكين يتجاوز النسب المحددة وفقاً للتدابير الوقائية».

منافذ البيع

بدوره، قال مدير المشتريات والعمليات في جمعية الإمارات التعاونية، وليد المغربي، إن «إدارة الجمعية قررت، في ضوء قرار السماح بعمل منافذ البيع على مدار 24 ساعة لتلبية احتياجات المستهلكين خلال الفترة الحالية، بتشغيل فرع كبير لها في منطقة الطوار بدبي على مدار الساعة، وذلك ابتداءً من اليوم».

وأضاف أن «إدارة الجمعية وضعت علامات على الأرض وفق مبدأ (التباعد الاجتماعي) للمحافظة على مسافة آمنة بنحو مترين بين كل مستهلك وآخر، في إطار الإجراءات الاحترازية في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد»، لافتاً إلى أن «إدارة الجمعية تدرس أيضاً السبل والخطوات الممكنة حول التدابير الوقائية بشأن جعل عدد المتسوقين بمنفذ البيع لا يتجاوز 30% من السعة الاستيعابية للمنفذ».

وبيّن أن «إتاحة المجال لمنافذ البيع بتشغيل أفرع لها على مدار الساعة، يسهم في تخفيف الازدحام على المنافذ، مع إعطاء مدى زمني أكبر للمتسوقين لشراء مستلزماتهم في أي وقت، وعدم الحاجة للاصطفاف على صناديق المحاسبة في أي وقت».

فترة العمل

من جهته، أشار المدير التنفيذي لمراكز «أسواق للتجزئة»، عفان الخوري، إلى أن «(أسواق) يعمل لديها حالياً أربعة منافذ بمناطق مختلفة في دبي، من أبرزها منطقتا الرقة وجرينز، فيما تدرس حالياً إمكانية مد فترات عمل فروع إضافية أخرى بنظام 24 ساعة، وفقاً لعمليات الطلب في المناطق المختلفة التي توجد بها فروع (أسواق) في دبي».

وأشار إلى أن «(أسواق) تنفذ إجراءات (التباعد الاجتماعي) عبر وضع علامات على أراضي كل منفذ، لإتاحة مسافة مترين بين كل مستهلك، إضافة لإجراءات وضع أجهزة تعقيم وقفازات للأيدي في كل منفذ، وستعمل على زيادة وعي المستهلكين في مواجهة انتشار فيروس كورونا عبر إجراءات مختلفة، من أبرزها وضع مطبوعات وإرشادات بالمنافذ تفيد بضرورة عدم اصطحاب العائلات، خصوصاً كبار السن والأطفال عند التسوق».

من جانبه، قال مدير الإمداد وترويج البضائع في «تعاونية الشارقة»، راشد بن هويدن، إن «إدارة التعاونية، بعد رصد نمو الطلب المتزايد على منافذ البيع، حولت أربعة منافذ لها بنظام العمل على مدار 24 ساعة منذ نحو سبعة أيام، وتتركز في مناطق خورفكان، ودبا الحصن، والمنطقة الوسطى، ومدينة الشارقة، وبذلك يصل إجمالي عدد المنافذ التي تعمل بنظام 24 ساعة التابعة للتعاونية حالياً إلى 10 أفرع».

وأضاف أن «التعاونية تنفذ أنظمة التباعد الاجتماعي بمسافة مترين بين المستهلكين، وتتيح إجراءات سلامة احترازية، كتوفير أجهزة تعقيم للأيدي للمستهلكين، إضافة إلى توعية المستهلكين، والحد من وجود عدد كبير داخل المنافذ، وبحث سبل تطبيق قرارات عدم تجاوز نسبة 30% للمتسوقين من السعة الاستيعابية للمنافذ»، لافتاً إلى أن «إتاحة العمل بنظام 24 ساعة على نطاق موسع في الأسواق سيحد بشكل كبير من التكدس والازدحام على صناديق المحاسبة بشكل عام في منافذ التجزئة».

من جانبها، أعلنت جمعية أبوظبي التعاونية أن 20 فرعاً من فروعها في مختلف إمارات الدولة ستعمل لمدة 24 ساعة اعتباراً من اليوم، وذلك بهدف تقليل الازدحام، والتيسير على المستهلكين للحصول على احتياجاتهم بسهولة ويسر.

ولفتت إلى أن لديها الآليات التي تمكنها من الالتزام بعدم زيادة الطاقة الاستيعابية للمستهلكين في المنافذ على 30%، وتوفر المسافة الآمنة، خصوصاً مع السماح بالعمل لمدة 24 ساعة.

وقال مسؤول في أحد منافذ البيع المتوسطة (سوبر ماركت) في أبوظبي، عبدالقادر محمد، إن «المنفذ لايزال يدرس الفتح 24 ساعة، وهو الأمر الذي يعتمد على أعداد المستهلكين، وإذا كانت هناك حاجة ماسة لذلك، ومدى توافر العمالة».

بدوره، قال مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم النعيمي، إن «قرار السماح لمنافذ بيع المواد الغذائية، شاملة الجمعيات التعاونية والبقالة والسوبر ماركت، بالعمل على مدار 24 ساعة، مع مراعاة ألا تتجاوز نسبة المتسوقين 30% من السعة الاستيعابية، والمحافظة على المسافة الآمنة بين كل متسوق وآخر، يستهدف التيسير على المستهلكين، وتقليل الازدحام في منافذ البيع، والتحقق من التباعد بين المستهلكين مسافة كافية، حفاظاً على صحتهم وسلامتهم».

وأوضح أن القرار اختياري وليس إجبارياً للمنافذ التي ترغب في البيع لمدة 24 ساعة، مشيراً إلى أن الأوضاع عادية ومطمئنة، والسلع متوافرة، ولا يوجد مبرر للازدحام الشديد.

الحد من الزحام

قال رئيس الاتحاد التعاوني الاستهلاكي، ماجد رحمة الشامسي، إن «الاتحاد» يحث الجمعيات التي تحتاج إلى فتح فروعها 24 ساعة للحد من الازدحام الكبير، على اتخاذ هذه الخطوة بشكل سريع، مضيفاً أن فتح الجمعيات 24 ساعة يساعد على تقليل الازدحام، وتسهيل عمليات التسوق على المستهلكين، والالتزام بالتباعد بينهم.

وأوضح الشامسي أن الأمر يرجع للجمعيات نفسها، فهي التي تقرر ذلك وفقاً لظروف البيع وعدد المستهلكين، مشيراً إلى أن هناك بعض الفروع للجمعيات لا تشهد ازدحاماً، وبالتالي فهي ليست في حاجة إلى اتخاذ هذه الخطوة.


- عدم زيادة الطاقة الاستيعابية للمستهلكين في المنافذ على 30%.

طباعة