اقتصادية دبي ترويج للتجارة غير النقدية عبر «برنامج ولاء فيزا»



    أعلنت اقتصادية دبي، أمس، توقيع مذكرة تفاهم مع شركة «فيزا إنترناشونال سيرفيز أسوسييشن» (فيزا)، بشأن الترويج للتجارة غير النقدية ونمو الأعمال التجارية من خلال «برنامج ولاء فيزا».
    وأفادت «اقتصادية دبي» في بيان، بأن المذكرة تهدف إلى التنسيق والتعاون مع «فيزا» لتسهيل مزاولة الأعمال وقيادة الاقتصاد غير النقدي عبر الشراكة مع التجار وتشجيعهم على توفير حوافز لشراء المنتجات بالبطاقات في المتاجر وعبر الإنترنت، فضلا عن تحفيز المستهلك لاختيار طرق الشراء غير النقدي في دبي وخارجها، مشيرة إلى أن التسجيل في هذه المبادرة مجانا لجميع التجار المؤهلين.
    وبموجب الاتفاقية ستقوم اقتصادية دبي من خلال قطاع التسجيل والترخيص التجاري بتزويد «فيزا» ببيانات الشركات المسجلة في نظامها ليتم تحديد معايير اشتراك التجار في هذه المبادرة، بما في ذلك الحدين الأدنى والأقصى للخصم، وفئات التجار، وأدنى وأقصى فترة زمنية لمدة العرض، كما يحتفظان بالحق في رفض التجار غير المتوافقين مع معايير الاشتراك في المبادرة وعروضهم غير المناسبة.
    وتتيح المذكرة للطرفين تنظيم برامج توعوية حول المبادرة، وتقديم الدعم المتعلقة بجهود العلاقات العامة والتسويق عبر قنوات الترويج العائدة لشركة «فيزا» حصرياً للمستهلكين والتجار وجهات إصدار البطاقة، والمشاركة معاً في تحديد ومراجعة قائمة التجار المتوقع ضمهم لهذه المبادرة.
    وتتولى اقتصادية دبي من خلال قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك التأكد من امتثال التجار للعروض المقدمة من قبلهم، كما تدعم شكاوى ومشكلات العملاء التي قد تنشأ نتيجة لهذه المبادرة مع فريق حماية المستهلك التابع للطرف الأول.
    وفي حال استلام فريق الرقابة وحماية المستهلك إشعار حول قيام التاجر بانتهاك شروط وأحكام هذه المبادرة، تقوم «فيزا» رسمياً بإشعار التاجر المعني بانتهاكه للشروط والأحكام واتخاذ الإجراءات التصحيحية بشأنه.
    ووقع المذكرة كل من نائب المدير العام لاقتصادية دبي، علي إبراهيم محمد، ومدير عام «فيزا» في دولة الامارات، شاهباز خان.
    وقال محمد إن «المذكرة الجديدة تمثل جانبا من جهودنا الهادفة إلى توفير الدعم للمستهلكين والتجار على حد سواء، وإطلاق الحزم التحفيزية التي تعود بالنفع على طرفي العلاقة في السوق».
     

    طباعة