دبي المالي ارتفع بـ 0.49% وأبوظبي 0.13%

محللان: تداولات انتقائية وتفاؤل المستثمرين والسيولة تدعم المسار الصاعد للأسهم

المؤشر العام لسوق دبي المالي ارتفع إلى مستوى 2832 نقطة. تصوير: أحمد عرديتي

أفاد محللان ماليان بأن التداولات الانتقائية على بعض الأسهم القيادية ذات الثقل النسبي في المؤشرات، خصوصاً في قطاعَي العقارات والبنوك، بالإضافة إلى تفاؤل المستثمرين، مع نمو أحجام السيولة أسهم في دعم المسار الصاعد لمؤشرات أسواق المال المحلية، خلال جلسة أمس.

وارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 0.49% خلال تعاملات أمس، ليغلق على 2832 نقطة بنهاية تعاملات أمس، كما ارتفع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.13%، مغلقاً على 4963.25 نقطة.

ففي دبي، ارتفع المؤشر العام بدعم من قطاعَي العقار والبنوك، إذ استحوذت أسهم القطاعين على الجزء الأكبر من السيولة في السوق، حيث حقق سهم «إعمار العقارية» تداولات بقيمة 39.4 مليون درهم، وأغلق على ارتفاع بنسبة 1.42%، مرتفعاً بسبعة فلوس عن إغلاق أول من أمس. كما بلغت قيمة التداولات على سهم دبي الإسلامي 22 مليون درهم، وأغلق السهم على ارتفاع بنسبة 0.2%. وفي سوق أبوظبي، تصدر التداولات سهم بنك «أبوظبي الأول» بنحو 70.6 مليون درهم فيما كان سهم «الدار العقارية» الأنشط من حيث حجم التداول بنحو 5.11 ملايين سهم.

من جانبه، قال محلل مالي أول لدى «مينا كورب» للخدمات المالية، عصام قصابية، إن التداولات الانتقائية على بعض الأسهم القيادية، بجانب تحسن نفسية المستثمرين، بالتزامن مع زيادة التداولات، أسهمت في دعم المسار الصاعد لمؤشرات الأسواق المحلية في جلسة أمس.

وأشار إلى تركيز التداولات على أسهم مثل «إعمار العقارية» و«بنك دبي الإسلامي»، حيث استحوذ السهمان على الجزء الأكبر من تداولات سوق دبي المالي في جلسة أمس، وهو ما أسهم في إغلاق مؤشر السوق بالمنطقة الخضراء، وهو ما حدث أيضاً في سوق أبوظبي للأوراق المالية، إذ أسهم الشراء الانتقائي على أسهم قطاعَي العقار والبنوك في إغلاق السوق على ارتفاع.

من جهته، قال المحلل المالي المدير العام لشركة «ضمان للأوراق المالية»، أحمد سيف الدين، إن استمرار تزايد إقبال المستثمرين الأفراد والأجانب والمحافظ الاستثمارية على عدد من الأسهم، أسهم في صعود مؤشر سوق دبي المالي، وهو ما كان محركاً أساسياً للكثير من المَحَافظ والأفراد نحو الشراء.

وأضاف سيف الدين أن العامل النفسي كان له دور كبير في إغلاق مؤشر السوق على ارتفاع في جلسة أمس، وذلك بالتزامن مع ارتفاع معدلات السيولة، مع عودة المحافظ لعملية الشراء مرة أخرى. ونوه إلى أن سوق أبوظبي للأوراق المالية سيطرت عليه أيضاً عمليات انتقائية ركزت على بعض الأسهم القيادية في قطاعَي العقار والبنوك.