«السوق الحرة» تستهدف 8 مليارات درهم مبيعات في 2012

58 ألف عملية شراء يومية بالمتوسط تمتّ في سوق دبي الحرة خلال 2008 تصوير: ساتيش كومار

قال المدير التنفيذي لسوق دبي الحرة، كولم ماكلوغلين: «إن حجم أصول سوق دبي الحرة يقدر بنحو 10 ـ 15 مليار دولار في حالة طرح أسهمها للبيع»، لافتاً إلى أن «السوق تستهدف الوصول بمساحة العرض الإجمالية إلى 64 ألف متر مربع».

وكشف أن «السوق تسعى إلى زيادة حجم مبيعاتها إلى ثمانية مليارات درهم بحلول عام 2012»، مشيراً إلى أنه «من المتوقع أن تتجاوز المبيعات 4.4 مليارات درهم خلال عام 2009 رغم الركود الاقتصادي العالمي». 

وأضاف «حققت السوق الحرة بدبي مبيعات قياسية خلال عام 2008 بلغت 3.95 مليارات درهم بزيادة بنسبة 23%، عن المبيعات التي حققتها عام 2007». 

ولفت إلى أن «إجمالي مبيعات السوق منذ تأسيسها قبل 25 عاماً حتى نهاية العام الجاري تتجاوز 24 مليار درهم»، مؤكداً أن الأزمة العالمية لم يكن لها تأثير يذكر في المبيعات».  وأضاف أن «شهر نوفمبر الماضي شهد نمواً في المبيعات بنسبة 20%، رغم كونه أكثر شهور العالم صعوبة بسبب الأزمة المالية العالمية، وهو ما يعكس الأهمية الاقتصادية للإمارات، وقدرتها على تجاوز الأزمات العالمية».

وتابع ماكلوغلين أن «السوق تقوم حالياً بتشييد مبنى خاص في مطار آل مكتوم الدولي في دبي «وورلد سنترال» وستقام المرحلة الأولى على مساحة 400 ألف متر مربع، باستثمارات تقدر بنحو 100 مليون درهم، وترتفع إلى 600 ألف متر مربع في المرحلة الثانية»، مشيراً إلى أن «مطار آل مكتوم سيضم أكبر سوق حرة في العالم، مع اكتمال مراحله المختلفة، خصوصاً أن المطار هو الأكبر بين مشروعات المطارات العالمية حتى الآن، كما أنه سيضم ستة ممرات للطائرات، ويستهدف 120 مليون راكب سنوياً، ونحن نخطط في الوقت الحالي تصاميم المراحل التالية للسوق بعد المرحلة الأولى». 

وأوضح أن «السوق تقدم شهرياً جوائز تزيد قيمتها عن خمسة ملايين درهم». ووصف خبراء في صناعة السوق الحرة المبيعات القياسية للسوق الحرة بدبي بأنها تضع مقاييس جديدة لمبيعات التجزئة وترسيخ مكانة السوق الحرة بدبي في مقدمة الأسواق الحرة في العالم.

وجاءت العطور على رأس قائمة المبيعات خلال عام 2008 بمبيعات قدرها 560 مليون درهم سنوياً، لتحتل ما نسبته 14% من مجموع المبيعات.

وتشير الإحصاءات إلى أن السوق الحرة بدبي سجلت عام 2008 أكثر من 21 مليون عملية بمتوسط 58 ألف عملية يومياً بزيادة نسبتها 11% على عام 2007، وحقق شهر ديسمبر أعلى المبيعات برصيد 403 ملايين درهم، بينما بلغت المبيعات في يوم 20 ديسمبر، الذي يصادف الاحتفال بالذكرى السنوية الـ25 لإنشاء السوق، رقماً قياسياً آخر يتجاوز 71  مليون درهم، وقد تعدت المبيعات في يوم 17 ديسمبر الرقم المستهدف وهو 3.67 مليارات درهم. ويرجع الأداء المميز للسوق الحرة في دبي خلال عام 2008 بصورة جزئية إلى مضاعفة مساحة عملياتها التجارية مع افتتاح مبنى المسافرين «رقم 3» المخصص لطيران الإمارات.

وتظهر مؤشرات الأداء حول حركة المسافرين في مطار دبي خلال العام الجاري أن ارتفاع عدد الركاب ومستخدمي المطار من المسافرين سيتجاوز 38 مليون مسافر، مقابل 34 مليون في العام الماضي، بزيادة نحو 11.5%.

وأوضح ماكلوغين أن «هذا النمو أسهم في نمو كل الخدمات في المطار، ومنها أعمال السوق الحرة، وهو ما ساعد في تجاوز السوق وقطاعات عديدة من الآثار الناجمة عن الأزمة المالية العالمية».  يذكر أن السوق الحرة بدبي حصدت العديد من الجوائز العالمية خلال عام 2008، ومنها جوائز «جلوبال ترافلر»، و«دي اف ان آي جلوبال» بصفتها «أفضل مرفق لسوق حرة في العام»، و«دي إف آي آي آسيا باسيفيك» و«بيزنس ترافلر ميدل إيست».

طباعة