"أو إيه جي": للأسبوع الخامس على التوالي تقلص السعة المقعدية لشركات الطيران عالمياً

قالت مؤسسة "أو أيه جي" الدولية، المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، إن الناقلات الجوية عدّلت جداولها، خلال الأسبوع الماضي، ما أدى إلى سحب نحو 1.8 مليون مقعد على الرحلات على الصعيد العالمي، مشيرة إلى أن شركات الطيران تسعى للتكيف مع المشكلات الناجمة عن متطلبات السفر المختلفة على الدوام.

وأضافت المؤسسة، في أحدث تقاريرها لرصد تأثير "كوفيد-19" في أداء النقل الجوي، أن شركات الطيران ستشغل نحو 59.1 مليون مقعد، خلال الأسبوع الجاري الذي يبدأ من 7 سبتمبر الجاري، ونحو 68.3 مليون مقعد في الأسبوع الأخير من سبتمبر، مشيرة إلى تراجع السعة المقعدية عالمياً، للأسبوع الخامس على التوالي، وفقاً لأحدث البيانات المجدولة.

وتوقعت الشركة، وفقاً لمخطط الرحلات الجوية، انخفاض القدرة العالمية إلى أقل من 40 مليوناً في الأسبوع الأخير من ديسمبر، مشيرة إلى أن ذلك "لن يكون عيد ميلاد سعيداً لصناعة الطيران"، مضيفة أن الأسبوع الأخير من شهر ديسمبر 2019 شهد نحو106.8  ملايين مقعد مجدول، لذلك يبدو أننا نتجه نحو أقل من نصف السعة العالمية بحلول نهاية العام.

وتابعت: "هذا ليس تماماً شكل التعافي المتوقع"، مشيرة إلى أن السعة الأسبوعية في أميركا الشمالية تراجعت بنسبة 6.8% على أساس أسبوعي، فيما شهدت أوروبا الغربية انخفاضاً في السعة بنحو نصف مليون مقعد، موضحة أن قيود السفر، وتراجع الطلب، أسهمت في تراجع مؤشرات الانتعاش.

أما بالنسبة لجداول الأسواق الأولى الـ10، من حيث السعة المقعدية التي تشغلها شركات الطيران للأسبوع الجاري، فقد تصدرت الصين بـ15.3  مليون مقعد، تليها الولايات المتحدة بنحو 10.5 ملايين مقعد، ثم اليابان بنحو 2.1 مليون، وفقاً لبيانات المؤسسة التي أشارت إلى انخفاض القدرات في معظم هذه الأسواق على أساس أسبوعي.

طباعة